وزير الهجرة اليوناني: اليونان في ورطة بسبب تراكم اللاجئين

الأيام السورية

قال وزير الهجرة اليوناني في حديث لصحيفة The National Herald اليونانية، “إنّ اليونان في ورطة بسبب تراكم اللاجئين، والتدفقات التي لا زالت مستمرة من السواحل التركية، التي لم تتوقف على الرغم من محاولة تركيا ضبط حدودها” .

ويأمل وزير الهجرة أن يضطر الاتحاد الأوربي إلى فتح باب التوطين بعد تراكم هذه الأعداد الضخمة في اليونان، حيث تعتبر اليونان حاليا البلد الأوربي الأول من حيث عدد اللاجئين القادم من مختلف الجنسيات مقارنة بعدد السكان.

وتوقّع الوزير أن يصل عدد اللاجئين في الجزر والعاصمة إلى 90 ألف بنهاية عام 2019،على الرغم محاولة تركيا السيطرة على حدودها منذ اتفاقية الهجرة مارس 2016.

وقال وزير الهجرة: “قدرتنا الذاتية بالنسبة لموظفينا معالجة 20 ألف طلب لجوء في العام، لكن في عام 2018 وحده أمام موظفينا 67 ألف طلب على الطاولات وهو 3 أضعاف قدرتنا، وهذا سيؤدي إلى غرق مكاتب اللجوء  إلى تراكم الطلبات لعدة سنوات، وانهيار نظام معالجة الطلبات قريباً”.

وتعتبر اليونان البلد الثالث أوروبياً، من حيث طلبات اللجوء المقدمة بعد ألمانيا وفرنسا، و الدولة الأولى بأعداد المهاجرين والسكان.

التوطين هو الحل:

واعتبر الوزير اليوناني أنّ الحلّ لتراكم اللاجئين والأمل معقود الآن بالاتحاد الأوروبي، بفتح باب التوطين لهؤلاء اللاجئين المتراكمين في المخيمات والعاصمة.

وحسب تقارير لنفس الصحيفة، أنّ “المجر” هي المعارض الوحيد لاستقبال اللاجئين القادمين من اليونان، ووثّق التقرير وصول 1485 لاجئ في الشهر الأول من عام 2019.

وقال “ديميتريس أفراموبولوس”، رئيس الهجرة في الاتحاد الأوروبي: “نحن لا نستطيع أن نضغط على دول الاتحاد الأوربي لفتح باب التوطين للاجئين في اليونان على الرغم من أنّ اليونان تواجه كارثة”.

مصدر صحيفة The National Herald اليونانية
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل