حملة توقيع مليونيّة لأجل المعتقلات السوريات في سجون الأسد

الأيام السورية/ قسم الأخبار

أطلقت “حركة الضمير” المهتمة بملف المعتقلين في سجون الأسد، اليوم السبت 2 مارس/آذار، حملة توقيع مليونيّة، للفت أنظار المجتمع الدولي والعالم لمعاناة المعتقلات السوريات القابعات في السجون الأسدية، وللمساهمة في إطلاق سراحهن.

وبحسب تصريحات المتحدث باسم الحركة مراد يلماز لوكالة الأناضول التركية، أنّهم يستهدفون جمع مليون توقيع لتقديمها إلى الأمم المتحدة والدول الراعية لمباحثات أستانا، للمساهمة في إطلاق سراح المعتقلات.

قال يلماز: “إنّ هناك أكثر من 7 آلاف طفل وامرأة معتقلين في سجون نظام بشار الأسد”.

وأضاف: “حسب المعطيات المتوفرة لدينا، هناك ما يتراوح بين 220 إلى 450 ألف معتقل في سجون النظام، يتعرضون لكافة أنواع التعذيب، والعنف، والاغتصاب”، مشيرا إلى أنه “قُتل حتى الآن أكثر من 100 ألف داخل السجون”.

وتابع يلماز “دخلت حتى الآن 13 ألف و500 امرأة إلى سجون نظام الأسد، وهناك حالياً 7 آلاف طفل وامرأة معتقلة، نعلم أن من بين هؤلاء من تعرضت للاغتصاب والتعذيب، بناء على شهادات من خرجن من تلك السجون”.

وأعرب عن أمله في أن تساهم هذه الحملة، في إطلاق سراح جميع المعتقلين من النساء والأطفال في سجون النظام السوري، بدون أية شروط مسبقة.

لافتا في الوقت ذاته إلى إمكانية المشاركة في حملة التوقيع المليونية عبر الموقع الإلكتروني للحركة:  vicdanhareketi.org.

ودعا المتحدث إلى مشاركة “كل من له ضمير” في المؤتمر الصحفي المذكور، وذلك “حتى تحرير آخر امرأة وطفل معتقل في سوريا”، على حد قوله.

نشاطات الحملة بيوم المرأة العالمي؟

ذكر يلماز أنّ الحملة تخطط لإجراء مؤتمر صحفي في ميدان “السلطان أحمد” بمدينة إسطنبول التركية، ظهر يوم 8 آذار/ مارس المقبل الموافق لليوم العالمي للمرأة، بمشاركة أكثر من ألفي منظمة مجتمع مدني من داخل وخارج تركيا.

وأردف إلى وضعهم بعض الأهداف المراد تحقيقها حتى 8 مارس.

لمحة عن حركة الضمير:

تحظى الحركة باهتمام من منظمات المجتمع الدولي من أكثر من مئة دولة حول العالم، بالإضافة لمشاركة نشطاء ومثقفين من 105 بلدان حول العالم.

في 6 مارس 2018، أطلقت الحملة فعالية حملت عنوان؛ قافلة الضمير، التي ضمت 200 حافلة حملت السيدات من ميدان (يني كابي) في مدينة إسطنبول، ومرت بعدة محافظات (إزميت، وصقريا، وأنقرة، وأضنة) لتصل إلى محطتها الأخيرة قضاء الريحانية بولاية هطاي جنوبي تركيا الموازية للحدود السورية في اليوم العالمي للمرأة الموافق لـ 8 آذار/مارس.

شارك في الحملة حينها 10 آلاف امرأة من مختلف دول العالم للتضامن مع النساء المعتقلات بشكل غير قانوني في سجون الأسد.

وفي 20 فبراير/شباط 2019 استضافت مدينة إسطنبول التركية مؤتمراً دولياً تنظّمه حركة “الضمير” من أجل رفع الوعي بمعاناة النساء والفتيات المعتقلات في سجون نظام الأسد.

مصدر وكالات الأناضول
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل