صاحب أغنية “نحنا رجالك بشار” يقول للحكومة: لسنا أغناماً

الأيام السورية/قسم الأخبار

هاجم المغني السوري الموالي لنظام الأسد شادي أسود؛ صاحب أغنية “نحنا رجالك بشار”، حكومة الأسد بسبب قانون البطاقة الذكية المخصّصة لشراء المحروقات.

وقال أسود خلال تسجيل مصوّر: نحن لسنا “غنم”، وضدّ أن تستعملونا كأغنام، ونحن مع أي قانون لمصلحة المواطن.

وانتقد “أسود” كمية المحروقات المخصصة للمواطن خلال الشهر؛ والتي هي 200 ليتر من البنزين أو المازوت، قائلاً: “من هو الفيثاغورث الذي قام بوضع هذا الرقم والحسابات وبناء على أي أساس قام بوضعه، هل جميع السيارات مثل بعضها”.

واتّهم أسود المسؤولين في النظام بأنّهم سيجعلون السوريين يكرهون البلد ويسافرون، بسبب هكذا قرارات، لافتاً إلى أنّه وأمثاله صمدوا أمام 8 سنواتٍ من ما أسماها (الحرب والاستراتيجية الخارجية).

وعاد أسود خلال التسجيل إلى الهدوء، وحضّ المسؤولين على اتّباع نهج بشار الأسد، فهو يحمل هموم المواطنين قبل كل شيء، على حدّ زعمه.

مضيفاً: “وحتى إذا الرئيس بقلنا امشوا مشي على طريق السفر فنحن جاهزين”.

تجدر الإشارة إلى أنّ وزارة النفط في حكومة الأسد عملت على مشروع “البطاقة الذكية”، الذي تنفذه “شركة تكامل” عبر 3 مراحل؛ أولها كان في تموز 2014 للآليات الحكومية، ثم المرحلة الثانية كانت في 2016 للآليات الخاصة بالسويداء، وخلال 2017 بدأت المرحلة الثالثة لمازوت التدفئة.

بتاريخ 10 يناير/كانون الثاني 2019 أصدرت وزارة النفط في حكومة الأسد قراراً بتطبيق نظام البطاقة الذكية التي يستطيع من خلالها المواطن السوري شراء 50  ليتر من البنزين يومياً.

بحسب تصريحات مدير النقل الطرقي في وزارة النقل محمود الأسعد، لصحيفة “الوطن” الموالية، فإنّ 72% من أصل 400 ألف سيارة خاصة في محافظة دمشق لم تحصل على البطاقة الذكية.

وبحسب الأسعد، فإنّ الكمية المخصّصة شهرياً للبطاقة الذكية للسيارات الخصوصية لا تتجاوز الـ450 لتراً، وتصل للسيارات العمومية إلى 600 لتر، متوقعاً أن يصل عدد البطاقات إلى 200 ألف خلال أيام.

وشهدت الفترة الماضية دخول فنانين وفنانات من الموالين للأسد على خط انتقاد الحكومة، غير أنّ المنتقدين شدّدوا في انتقادهم على أنّ الأسد خط أحمر، وأنّهم لم ولن يتجاوزوه.

وضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بصورٍ وتسجيلات مصوّرة، لمواطنين سوريين في مناطق سيطرة الأسد وهم يصطفون على طوابير طويلة إمّا لتبديل أسطوانة غاز منزلي (للطبخ)، أو لشراء مازوت التدفئة، أو حتّى حليب الأطفال، بالإضافة لشكاوى مواطنين من انقطاع الكهرباء والماء، وارتفاع الأسعار وتدني الدخل.

مصدر مقطع الفيديو
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل