“محلّي” كفرزيتا يعلن المدينة منكوبة ويطالب تركيا بموقف “حازم”

0
الأيام السورية/ قسم الأخبار

أعلن المجلس المحلّي في كفرزيتا شمال غربي حماة _ في بيان _، أنّ المدينة “منكوبة”، مطالباً الضامن التركي لاتّفاق خفض التصعيد باتّخاذ موقفٍ حازم من خروقات نظام الأسد في المنطقة المشمولة بالاتّفاق.

ولفت البيان الصادر السبت 9 فبراير/ شباط، إلى أنّ استمرار قصف قوات الأسد للمدينة بالمدفعية وراجمات الصواريخ، أدّى إلى نزوح “عدد كبير” من الأهالي، سيّما أنّ القصف تسبّب بسقوط قتلى وجرحى.

وأكّد المجلس تعليق الدوام الرسمي في كافة المراكز الحيوية، حفاظاً على سلامة من تبقّى من “الأهالي والموظّفين”.

منوّهاً إلى خلو المدينة من أيّ تواجدٍ عسكري لأيّ فصيل، وأنّها تدار عبر مؤسسات المجتمع المدني.

كما طالب المجلس تركيا بوصفها ضامناً لاتّفاق خفض التصعيد مع حليفي نظام الأسد (روسيا وإيران) باتّخاذ موقفٍ “حازم” من خروقات النظام المستمرة.

وتتمركز نقطة مراقبة تركية في مورك التي تبعد مسافة 8.45 كم عن كفرزيتا.

وفي 18 يناير/ كانون الثاني المنصرم، قتلت طفلة وامرأة وجُرح آخرون في قصفٍ لقوات الأسد استهدف مورك.

وفي تقريرٍ سابق للأيام، قدّر المجلس المحلي وجود أكثر من 1200 منزل مدمّر بشكل جزئي في المدينة، لافتاً إلى أنّ نسبة المنازل المدمّرة في البلدة بشكل كلّي أكثر من 30%، بينما 65% من المنازل مدمّرة بشكل جزئي.

ومنذ سريان اتّفاق سوتشي الموقّع بين روسيا وتركيا في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، حتّى تاريخ اليوم، قتلت قوات الأسد والميليشيات الموالية لها أكثر من 60 مدنياً بينهم أطفال، في المناطق المشمولة بالاتّفاق الذي كان أحد بنوده ينصّ على إيقاف استهداف المدنيين، وفقاً لما وثّقه المرصد السوري لحقوق الإنسان.

بيان المجلس المحلي (صفحة المجلس على فيسبوك)
مصدر بيان
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!