أنقرة لواشنطن: لا تكرّروا خطأ انسحابكم من العراق في سوريا

0
الأيام السورية/قسم الأخبار

حذّر وزير الخارجية التركيّة مولود جاويش أوغلو من تكرار سيناريو الانسحاب الأمريكي من العراق في سورية، وتسليم المناطق السوريّة التي من المقرّر أن تنسحب منها الولايات المتحدة لـ “الإرهابيين أو الموالين لنظام الأسد”، لأنّ ذلك سيخلق فوضى ناجمة عن سوء إدارة الاثنين، على حدّ تعبيره.

وذكرت وكالة الأناضول الخميس 7 فبراير/ شباط، أنّ جاويش أوغلو قال خلال مؤتمرٍ صحفي في واشنطن التي يزورها لحضور اجتماع وزاري للتحالف الدولي ضدّ داعش: “عندما انسحبت واشنطن من العراق، تركت البلاد لنوري المالكي (رئيس الوزراء الأسبق) الذي همّش العديد من الشرائح الاجتماعية في البلاد، الأمر الذي خلق نوعاً من الفوضى، واستفاد منه عناصر داعش، وبسطوا سيطرتهم على 40% من الأراضي العراقية بسرعة كبيرة”.

وأكّد جاويش أوغلو على “ضرورة عدم السماح للإرهابيين أو للموالين لنظام الأسد، بملء الفراغ الذي سيحدث جرّاء خروج القوات الأمريكية من الشمال السوري”.

وردّاً على سؤال حول؛ ما إذا كانت واشنطن تمتلك خطّةً لمكافحة عناصر “داعش” المتواجدين في مناطق سيطرة نظام الأسد، قال جاويش أوغلو: “لم يطلعونا إلى الآن على شيء بهذا الخصوص، لكن أستطيع أن أقول إنّه سيتم القضاء على فلول داعش في شرق الفرات خلال فترة قريبة”.

وصنّفت أنقرة كلّاً من تنظيم “داعش” ووحدات حماية الشعب الكردية على قوائم الإرهاب الخاصّة بها، كما ترفض وجودهما على حدودها حفاظاً على أمنها القومي، وفق تصريحات لمسؤولين أتراك.

وتأتي تصريحات جاويش أوغلو بعد أن أعلن عن تشكيل قوّة تركية ـ أمريكية مشتركة لتنظيم الانسحاب الأمريكي من سوريا، مشيراً في الوقت ذاته إلى وجود نوعٍ من السرعة في تطبيق اتّفاق منبج. في حين بقي تحديد هوية المنطقة التي ستنسحب منها الولايات المتّحدة قيد النقاش الأمريكي ـ التركي، فهل ستكون آمنة كما تريد أنقرة، أم ستكون عازلة كما يريد حلفاء واشنطن “الوحدات”؟

مصدر وكالة الأناضول
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!