دراسة أمريكية: أمراض الفم تؤدي إلى أمراض خطيرة

0
تحرير؛ علياء اﻷمل

اكتشف العلماء أنّ البكتيريا المسببة لنزيف اللثة ” Porphyromonas gingivalis “من الممكن انتقالها من الفم إلى الدماغ، وقادرة على الوصول إلى أدمغة الفئران بعد ستة أسابيع فقط من الإصابة بها، وأن المصابين بمرض اللثة طويل الأمد أكثر عرضة بنسبة 70% للإصابة بالخرف.

قادت الدراسة شركة ” Goretxyme ” الأميركية، وأكدت أنّ البكتيريا الآنفة الذكر هي التي تلعب دورا مركزيا في تطوّر هذا المرض.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، كيسي لينش: “هذه الدراسة هي إنجاز مهم في فهم كيفية تحفيز مرض الزهايمر ومسار جديد للعلاج”.

وبين موقع “ساينس” العلمي؛ أنّ العلماء عثروا على هذا النوع من البكتيريا المسببة لأمراض اللثة في أدمغة 51 مشاركاً من أصل 53 يعانون من هذا المرض. وأكدت هذه الدراسة الطبية الحديثة أنّ تنظيف الأسنان يومياً يمكن أن يخفض من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

كما وجد العلماء بكتيريا مسؤولة عن أمراض اللثة وتسوس الأسنان في أنسجة الدماغ والسائل الشوكي ولعاب مرضى يعانون من الزهايمر، وأظهرت التجارب بأنّ انتشار البكتيريا تم من الفم وصولاً إلى الدماغ، حيث يتم تدمير خلاياه.

وأوردت الدراسة أرقاماً وإحصائيات طبية أنّ ما يقارب 45% من الأشخاص حول العالم يعانون من أمراض اللثة.

واعتبرت جمعية الأسنان البريطانية أنّ الدراسة تؤكد على أهمية صحة الفم باعتبارها مسألة أساسية وليست ثانوية.

علماً أنّ مرض الزهايمر هو ضمور في خلايا المخ السليمة ينتج عنه تراجع مستمر في الذاكرة وفي القدرات العقلية والذهنية، واحتمال الإصابة به يتزايد مع تقدم العمر، وهو من أكثر أنواع الخرف شيوعاً، ويصيب النساء بنسبة أعلى من الرجال.

مصدر وزارة الصحة السعودية hiamag الشرق الأوسط
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!