البرد يفتك بـ 9 أشخاص في مصياف غربي حماة

تحرير: أحمد عليان

توفي 9 أشخاص في محافظة حماة خلال الشهر الجاري بعد تعرّضهم لأمراض تنفسّية مختلفة كالإنتان وذات الرئة والوزمة والتهاب القصبات، الناجمة عن البرد وسط أزمة وقودٍ تشهدها سورية منذ بداية فصل الشتاء، وفقاً لصحيفة الوطن شبه الرسمية.

ونقلت الصحيفة الأربعاء 23 يناير/ كانون الثاني، عن مصدرٍ في مشفى مصياف غربي حماة قوله: إنّ 9 أشخاص توفّوا في المشفى منذ بداية الشهر الجاري، في حين راجعت المشفى 30 حالة إنتان تنفسي، و19 حالة ذات الرئة، و10 حالات وزمة رئة، و3 حالات ربو، و127 حالة التهاب قصبات، وكلّها بسبب البرد الناجم عن شحّ وسائل التدفئة من كهرباء ومازوت وغاز.

ونفت الصحيفة أن تكون الوفيات ال9 ناجمة عن الإصابة بأنفلونزا الخنازير، غيرَ أنّها أكّدت وجود وفياتٍ بسبب البرد.

وتشهد سورية أزمةً معيشيةً منذ بداية الشتاء شملت نقصاً حادّاً بالغاز المنزلي، ومازوت التدفئة، وحليب الأطفال، بالإضافة إلى ارتفاع أسعارها في حال توفّرت.

ويرجع نظام الأسد الأزمات المعيشية إلى العقوبات الاقتصادية المفروضة على سورية، منها أزمة حليب الأطفال، في حين ذكر موقع “هاشتاغ سوريا” المحلّي قبل أيّام أنّه راسل شركة إنتاج الحليب في إيران، وأكّدت له أنّ توقّف شحن الحليب إلى سورية لا علاقة له بالعقوبات الاقتصادية على سورية، إنّما تأجّلت “لأسباب إدارية”، وفق الموقع.

وناشد ممثّلون سوريون موالون للنظام، بشار الأسد لحلّ الأزمات المعيشية التي ينوء تحت ثقلها المواطنون السوريون.

مصدر الوطن
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل