وزير إسرائيلي يهدّد الأسد بوضعه في دائرة الخطر

تحرير: أحمد عليان

هدّد وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتس، بشار الأسد بوضعه على قائمة الخطر في حال استمرّ بالسماح للإيرانيين بالتموضع في سورية، بحسب موقع عكا للشؤون الإسرائيلية.

ونقل الموقع تصريحات أدلى بها شتاينتس لصحيفة “بديعوت أحرنوت” الإسرائيلية الاثنين 21 يناير/ كانون الثاني، جاء فيها: “في حال سمح الأسد للقوات الإيرانية بتنفيذ هجمات على إسرائيل، فسيجد نفسه ونظامه في دائرة الخطر، فلا يمكن أن نعيش بوضع فيه تهاجم إيران إسرائيل من سورية والأسد يجلس بهدوء في قصره”.

وحول إعلان إسرائيل مسؤوليتها عن الغارات في سورية، اعتبر شتاينتس أنّ التغيير بالنهج والإعلان عن الغارات التي تشن على أهداف في سورية من شأنه أن يخدم إسرائيل، مضيفاً: “أنا على ثقة أنّ في إيران يوجد سجالاً داخليّاً إذا ما كان مجدياً لهم دفع الأثمان أمام الصرامة التي تبديها إسرائيل، وأحياناً بمثل هذه التصريحات نتخطى الخطوط الحمراء ونكون أكثر صرامة”.

وشنّت إسرائيل هجومين جوّيين خلال أقل من 12 ساعة، ووفقاً للرواية الإسرائيلية فإنّ الهجوم الأول استهدف نهار الأحد الماضي مواقع تابعة لفيلق القدس الإيراني في سورية، بينما جاء الهجوم الثاني بعد الساعة الأولى من يوم الاثنين، ردّاً على إطلاق صاروخ أرض ـ أرض من الأراضي السورية باتّجاه الجولان السوري المحتل، فكان الردّ الإسرائيلي بغاراتٍ استهدفت بطاريات دفاع جوي تابعة لقوات الأسد ما أسفر عن مقتل 4 جنودٍ سوريين وجرح 6 آخرين، بحسب وزارة الدفاع الروسية.

ووفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان فإنّ هجوم الاثنين كان الأعنف منذ مايو/ أيّار من العام المنصرم، وتميّز الهجوم بإعلان إسرائيل، على غير العادة، مسؤوليتها عنه، وهدّدت بمزيدٍ من التصعيد في حال استمرّ التموضع الإيراني في سورية.

وطالبت إسرائيل نظام الأسد بالتخلّي عن إيران أكثر من مرّة، وأعلنت مراراً أنّها تقصف أهدافاً إيرانيةً في سورية، دون أن تشير في أيّ تصريح إلى أنّ نظام الأسد يشكل تهديداً لها، وهو ما ذهب إليه شيانتس في تصريحاته التي تعني أنّ إسرائيل إلى اليوم لم تدرج الأسد ونظامه على لائحة الخطر.

مصدر عكا للشؤون الإسرائيلية
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.