مجهولون يرفعون علم الثورة السورية في تلبيسة شمالي حمص

الأيام السورية: سمير الخالدي

على الرغم من القبضة الأمنية المشدّدة التي فرضتها أفرع الأمن المتواجدة في ريف حمص الشمالي مؤخراً، عقب الكتابات المناوئة لنظام الأسد التي انتشرت على الجدران مطلع العام الجاري، إلا أنّه تمّ رفع علم الثورة السورية على بوابة إحدى مدارس المدينة ليلاً.

وقال مراسل الأيّام في حمص: وجد أهالي حي “المشجر الجنوبي” علم الثورة السورية مرفوعاً على مدخل مدرسة “عبد الله بن رواحة” صباح اليوم السبت (12 يناير/ كانون الثاني)، قبل أن تحضر مفرزة الأمن السياسي التي عملت على إنزاله وسط تهديدات لأهالي الحي بمحاسبة الفاعلين المجهولين.

وأشار مراسلنا إلى حصول اجتماع بين أهالي المدينة، مع وفدٍ أمني على رأسه العقيد غالب، رئيس فرع الأمن العسكري في “إرشادية المدينة” الأسبوع الماضي، من أجل بحث متطلبات المدنيين، وللحضّ على عدم تكرار ما حصل من أحداث بداية انطلاق الثورة.

وأفادت مصادر أهلية للأيام أنّ معظم الحاضرين للاجتماع مع الأمن العسكري، تحدّثوا عن التجاوزات الكبيرة الحاصلة من قبل أفرع الأمن، والتضييق الكبير الذي تفرضه مؤسسات الدولة، ولا سيما بلدية مدينة تلبيسة التي تمنع إعادة ترميم أو بناء المنازل التي تدمرت بفعل غارات الطائرات الحربية.

وتجدر الإشارة إلى أنّ مدينة تلبيسة الواقعة في ريف حمص الشمالي وقّعت منتصف شهر مايو/ أيّار الماضي، اتفاقيّة تسويةٍ مع نظام الأسد بضمانة روسية، قبل أن تخرج الفصائل المعارضة للاتفاق نحو الشمال السوري.

مصدر خاص الأيام السورية
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.