وكالة: أمريكا بدأت سحب معدّاتٍ من سورية

تحرير: أحمد عليان

أكّد مسؤولٌ في وزارة الدفاع الأمريكيّة أنّ جيش بلاده بدأ سحبَ معدّاتٍ من سورية، وفق ما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية الخميس 11 يناير/ كانون الثاني.

وقال المسؤول: “يُمكنني أن أؤكّد (حصول) نقل لمعدّات من سورية. ولأسباب أمنيّة، لن أعطي تفاصيل إضافيّة في الوقت الحالي”.

وسبق أن تحدّثت قناة “سي إن إن” عن سحب تلك المعدّات خلال الأيام الأخيرة. ونقلت عن مسؤول في الإدارة الأميركيّة على علم مباشر بالعمليّة قوله: إنّ سحب المعدّات مؤشّر على بداية الانسحاب الأميركي من سورية.

وعلى الرغم من الحديث المتواصل منذ 19 ديسمبر/ كانون الأول عن سحب القوات الأمريكية من سورية (تاريخ إصدار الرئيس الأمريكي للقرار)، إلّا أنّ الغموض لا يزال يلفّ موعده.

وتحدّثت أنقرة التي باركت هذا الانسحاب، عن ما وصفها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “بالأصوات المختلفة التي بدأت تصدر من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب”، الرافضة للانسحاب.

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون قال الأحد المنصرم من تل أبيب إنّ الانسحاب الأمريكي من سورية يجب أن يتم بعد ضمان حماية الحلفاء، في شارةٍ إلى وحدات حماية الشعب الكوردية التي صنّفتها أنقرة على لوائح الإرهاب الخاصّة بها، وتعتزم شنّ معركةٍ ضدّها، أكّد أردوغان خلال خطابه الثلاثاء الفائت، أنّها قاب قوسين أو أدنى من البدء.

وتغيّر موعد الانسحاب، فبعد أن كان الحديث عن انسحابٍ أمريكي يتم خلال فترة تتراوح بين 60 و 100 يوم، قال المتحدّث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن الثلاثاء إنّ الأمريكان يتحدّثون عن حاجتهم لـ 120 يوماً للانسحاب، مضيفاً خلال مؤتمرٍ صحفي بعد لقاء بولتون في أنقرة: “تركيا لا تعتبر هذا تأخيراً كبيراً”.

مصدر  ا ف ب
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل