طيار في قوات الأسد يلقّب “نشامى” الأردن “بصيصان” الملك

الأيام السورية؛ أحمد عليان

تداولت صفحاتٌ على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، صورةً قالوا إنّ أحد الطيارين الحربيين التابعين لقوات الأسد التقطها من على متن طائرته، وهي عبارة عن ورقتين يشجّع بإحداهنّ المنتخب الرسمي في سورية، وفي الأخرى يصف المنتخب الأردني بالصيصان.

وجاء في الورقتين المنشورتين الأربعاء 9 يناير/ كانون الثاني: “نسور سورية معكم يا نسور قاسيون”، في إشارةٍ إلى أنّ الطيارين الحربيين هم نسور سورية، وأنّ اللاعبين هم نسور قاسيون.

وتنبّأ الطيار الذي يدّعي أنّ اسمه “مجد بركات” بحسب ما كُتب على الورق، بخسارة الفريق الأردني اليوم (الخميس)، معبّراً عن هذا التنبّؤ بالورقة التي كُتب عليها: “الأسد بنسوره يكش الملك بصيصانه.. الخميس موعدنا”.

بهذه الأوراق التي ينشرها أحد من يسمون أنفسهم “نسور سوريا” يتناسى أن مثل هذه الكتابات تخلق حساسية عالية بين الشعبين السوري والأردني، وتؤسس لمرحلة جديدة من تبادل خطاب الكراهية بينهما، كما تؤكد على أن الذهنية التي تحكم هذه الفئة من الناس “الحاكم هو سيد الكل” تستعمل مع الآخرين بذات العقلية ولكن بلغة التصغير والشتيمة.

واعتاد الطيّار “مجد بركات” أن يبعث برسائل من الجو عبر طائرته، إمّا تهديداً ووعيداً للشعب السوري الرافض لإجراء صلح مع نظام الأسد، أو تمجيداً لمن يصفهم (بشهداء الجيش العربي السوري).

ودعم سوريون المنتخب الرسمي بأغانٍ ودعايات واحتفالاتٍ كثيرة، قبل أن تنتهي المباراة الأولى بينه وبين منتخب فلسطين بالتعادل السلبي، هذه النتيجة التي تعتبر بمثابة خسارة للمنتخب الرسمي الذي يخوض بطولة كأس آسيا.

المنتخب الذي انقسم السوريون حوله بين من وصفه “بمنتخب البراميل” وبين موالٍ له وصفه “بنسور قاسيون”، يستعدّ لخوض مباراةٍ مع المنتخب الأردني الذي يجمع الأردنيون على وصفه “بالنشامى”.

يذكر أنّ موقف السوريين الرافض للمنتخب الرسمي جاء على خلفية تأييده المطلق لنظام الأسد الذي يتّهمه هؤلاء السوريون بأنّه قتل واعتقل مئات الآلاف وهجّر الملايين من السوريين، ردّاً على الثورة التي انطلقت ضدّه عام 2011.


طيار يسمّي نفسه “مجد بركات” يلتقط صوراً من على طائرته تشجيعاً لمنتخبه الرياضي (متداول ـ فيسبوك)


 

مصدر صور متداولة على موقع التواصل الاجتماعي
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.