التوصل إلى اتفاق ينهي الاقتتال الفصائلي شمال سوريا

الأيام السورية؛ سمير الخالدي

توصّلت هيئة تحرير الشام والجبهة الوطنية للتحرير إلى اتّفاقٍ نهائي، تمّ من خلاله الإعلان عن توقّف المعارك بين الطرفين في الشمال السوري، بعد مواجهات عنيفة أسفرت عن وقوع عشرات القتلى في صفوف الطرفين.

بيان صادر عن الجبهة الوطنية وهيئة تحرير الشام -المصدر:غرف واتساب إخبارية

وبحسب البيان الصادر الخميس 10يناير/ كانون الثاني، فقد تمّ التوصّل إلى ثلاثة بنود رئيسية تتمثل بالتالي:

  • التوقّف الفوري عن إطلاق النار بين الطرفين وإزالة السواتر والحواجز التي تمَّ وضعها مؤخراً.
  • تبادل الموقوفين من كلا الطرفين ممن تمّ إيقافهم على خلفية الأحداث الأخيرة.
  • تتبع المنطقة بالكامل من الناحية الإدارية لحكومة الإنقاذ.

مراسلة الأيام في ريف حماة أكّدت سيطرة مقاتلي هيئة تحرير الشام على منطقة الغاب، وسط تقدّم مقاتليها باتجاه قلعة المضيق، في ظلّ حالة من التخبط بين قياديين ضمن حركة أحرار الشام المتواجدين في المنطقة، مشيرةً في الوقت ذاته إلى خروج البعض منهم إلى مناطق سيطرة درع الفرات في مدينة عفرين، وبقاء البعض الآخر في مدينته بعد صدور البيان الأخير الذي نص على عدم ملاحقتهم.

وفي سياق متصل أفاد مراسل الأيام في ريف حلب عن بدء إزالة المعوقات الترابية والحواجز العسكرية بين مناطق دارة عزّة

وعفرين أمام حركة المدنيين، والشحن التجاري عقب الاتفاق، بالتزامن مع فتح الطرقات المغلقة على أطراف مدينتي أريحا ومعرة النعمان بريف إدلب الجنوبي وإزالة جميع السواتر الترابية.

وتجدر الإشارة إلى أنّ وجهاء قرى ومدن ريف حماة الغربي أصدروا بياناً أمس الأربعاء، يؤكّدون خلاله التوصّل إلى اتفاق مع هيئة تحرير الشام، يقضي بتحييد كلّ من بلدات: الحواش والحويز، والحمرى وباب الطاقة والشريعة، عن الاقتتال، وإتباعها إدارياً لحكومة الإنقاذ، وكذلك إعفاء عناصر حركة أحرار الشام من أي حقوق للهيئة وتسليم سلاحهم للأخيرة.

بيان صادر عن وجهاء أهالي منطقة ريف حماة الغربي-المصدر:غرف واتساب إخبارية
مصدر خاص الأيام السورية
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل