في الغاب.. أحرار الشام تحلّ نفسها والمنطقة تتبع لحكومة “الإنقاذ”

تحرير: أحمد عليان

وقّعت حركة أحرار الشام اتفاقاً مع هيئة تحرير الشام (جبهة لنصرة سابقاً) يقضي بحلّ الحركة نفسها، وتبعيّة المنطقة لحكومة الإنقاذ التابعة للهيئة.

وجاء في الاتّفاق المبرم على ورقة دفترٍ مدرسي الأربعاء 9 يناير/ كانون الثاني: تمّ الاتّفاق على حلّ حركة أحرار الشام في منطقة الغاب وجبل شحشبو، وأنّ المنطقة تتبع لحكومة الإنقاذ إدارياً وخدمياً.

وبالنسبة للمقاتلين ضمن صفوف الحركة المنحلّة، فإنّ الرباط والأعمال العسكرية تتمّ بإشراف الهيئة، كما أنّه على الحركة تسليم السلاح الثقيل والمتوسّط للهيئة.

وسمحت الهيئة لمن يريد البقاء في منطقته بالبقاء، ومن يريد الخروج إلى مناطق (غصن الزيتون) بالخروج لكن بالتنسيق معها.

وبدأت تحرير الشام عمليةً عسكريةً قبل نحو أسبوع ضدّ حركة نور الدين الزنكي في دارة عزّة والأتارب غربي حلب، انتهت بالسيطرة على كامل المنطقة، وفرار “الزنكي” نحو مناطق غصن الزيتون، كما بدأت الهيئة عمليات عسكرية في ريفي حماة وإدلب أسفرت عن سيطرتها على 15 قرية وبلدة في المنطقة، بحسب مراسل الأيام، الذي أكّد سيطرة الهيئة على بلدة الهبيط (جنوبي إدلب) مساء الثلاثاء.

وكان قائد “حركة أحرار الشام” (جابر علي باشا) حذّر في تصريحٍ له في التلغرام أمس (الثلاثاء) هيئة تحرير الشام من الاقتراب إلى مناطقهم في أريحا ومعرة النعمان وجبل الزاوية بإدلب وسهل الغاب في حماة.

حيث أكّد القيادي أنّهم سيلحقون الهزيمة بمقاتلي تحرير الشام إذا فكروا بالاقتراب من مناطقهم.

ولم ترد معلومات عن اشتباكات عنيفة ترقى لدرجة “إلحاق هزيمة” ولمستوى التحذيرات التي أطلقها “باشا”، في حين حلّت الحركة في حماة نفسها!

بيان الاتفاق-المصدر: متداول على وسائل التواصل الاجتماعي
مصدر بيان متداول
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل