بولتون لا يعتبر رفض أردوغان لقاءه تجاهلاً.. وهذه رسالته للأتراك

تحرير: أحمد عليان

قال “مسؤولٌ أمريكيٌّ رفيع” للصحفيين الذين كانوا يرافقون مستشار الأمن القومي جون بولتون: إنّ الأخير لم يعتبر رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لقاءه تجاهلاً، معلّلاً ذلك بأنّه لم يتم تأكيد خطط إجراء محادثات بينهما، وفق وكالة “رويترز”.

وأكّد المسؤول الأمريكي الثلاثاء 8 يناير/ كانون الأول، أنّ بولتون أبلغ الأتراك بأنّ بلاده تعارض أي هجوم على حلفائها (الوحدات الكوردية) في سورية.

وأضاف: إنّ الجانب التركي أكّد لبولتون أنّ أردوغان لن يطلق عملية عسكرية جديدة ضدّ الفصائل الكوردية في شمال سورية طالما القوات الأمريكية متواجدة هناك.

وحول القوات الأمريكية الموجودة في قاعدة التنف، نقل المسؤول عن بولتون تأكيده بأنّ القوات الأمريكية المتمركزة هناك لن تنسحب في المرحلة الحالية.

وكان بولتون وصل أنقرة مساء الاثنين الفائت، قادماً من تل أبيب، حيث أدلى بتصريحاتٍ جاء فيها أنّ بلاده تحتاج لضمان أمن حلفائها في سورية (الوحدات) قبل أن تسحب قوّاتها، وكذلك هزيمة داعش، وهي مطالب لم يأتِ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على ذكرها يوم 19 ديسمبر/ كانون الأول من العام المنصرم، حين أعلن أنّ قوات بلاده (حوالي 2000 جندي) ستعود إلى الديار على “الفور”.

بدوره، انتقد أردوغان تصريحات بولتون خلال كلمةٍ في البرلمان التركي أمس (الثلاثاء)، جاء فيها:” مستشار الأمن القومي الأمريكي (جون بولتون) ارتكب خطأ جسيماً في تصريحاته بشأن سورية، ولن نستطيع تقديم تنازلات في مجال (مكافحة الإرهاب)”، لافتاً إلى أنّ “التحضيرات الجارية لإطلاق حملة على شرق الفرات أوشكت على الانتهاء “، بحسب وكالة “الأناضول” التركية.

يذكر أنّ المتحدّث باسم الرئاسة إبراهيم قالن أعلن الثلاثاء، أنّ بلاده ستقوم بالتنسيق مع الجميع بشأن لعملية العسكرية التركية المرتقبة شرقي الفرات، “لكننّا لن نأخذ إذناً من أحد”، على حدّ تعبيره.

مصدر رويترز الأناضول
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل