خبر سار للسوريين: إعادة تفعيل (الكملك) لمن أبطلها على المعابر

ترجمة واعداد: داريا الحسين

أصدرت المديرية العامة لدائرة الهجرة التركية مساء أمس الاثنين 7 يناير/ كانون الثاني، قراراً يقضي بإعادة تفعيل بطاقة الحماية المؤقتة “الكملك” للسوريين، الذين سلّموا بطاقاتهم على المعابر الحدودية مع سورية، ثمَّ عادوا ودخلوا الأراضي التركية بطريقة غير قانونية(تهريب)، ما أدّى لإبطال الكمالك وفقدانهم لحقوقهم.

ويشمل القرار الذي حصلت “الأيام” على نسخةٍ منه وترجمته، السوريين الذين قاموا بتسليم بطاقاتهم خلال دخولهم إلى سوريا في إجازة العيد، ولم يعودوا خلال المهلة المحددة، الأمر الذي أدّى إلى عودة دخولهم إلى تركيا بطريقة غير شرعية.

وبحسب القرار فإنَّ دائرة الهجرة ستجري مقابلات مع هؤلاء الأشخاص لأخذ إفاداتهم، والتحقّق من سجلاتهم، للتأكّد من عدم وجود أيّ مشكلات أمنية أو جنائية بحقّهم، ومن ثمّ إعادة تفعيل بطاقة الحماية المؤقتة لهم.

وذكر القرار أنّ العمل سيبدأ به اعتباراً من مطلع الشهر الجاري، في جميع الولايات التركية.

وجاء فيه: سيتمُّ إعطاء الأولوية للأشخاص الأكثر حاجة للبطاقات من المرضى، وكبار السن، والنساء، والأطفال، والأشخاص الذين تتطلّب ظروف عملهم التنقّل بين المحافظات التركية، والعائلات التي تعتمد على معونات الهلال الأحمر التركي، والأشخاص الذين تتطلّب ظروف عملهم التنقل بين المحافظات التركية.

ونوّه القرار إلى أنّ الحكومة التركية قامت سابقاً برفض جميع الطلبات التي قدّمها السوريون لإعادة تفعيل بطاقة الحماية المؤقتة(الكيملك) التي قاموا بإبطالها،  ذلك بحسب القانون الرسمي رقم v-87.

بطاقة الحماية المؤقتة:

هي بطاقة تعريفية تمنحها الحكومة التركية للّاجئين السوريين والعراقيين ضمن قانون الأجانب والحماية المؤقتة، وتحمل رقم وطني يبدأ برقم 98 أو 99، وتنظّمها إدارة الهجرة التابعة لوزارة الداخلية التركية والتي تمنح لحاملها حقَّ الإقامة في تركيا بشكل نظامي إلى أن يعود إلى بلاده بشكل طوعي.

يتمتّع حامل الكملك بعدّة ميزات، أهمها: حقّ التعليم والرعاية الصحية ومنح المساعدات، وإذن العمل حسب تعليمات وزارة العمل، وتسجيل المواليد وتثبيت الزواج والطلاق والوفاة.

تجدر الإشارة إلى أنّ الحكومة التركية تستضيف على أراضيها  أكثر من 3 ملايين لاجئ سوري.

القرار الصادر عن دائرة الهجرة-المصدر:موقع الهجرة
مصدر البيان الصادر عن دائرة الهجرة التركية ترك برس
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل