ترامب يصرّح مرّةً أخرى حول انسحاب قوّاته من سورية

تحرير: أحمد عليان

أكّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مجدّداً على سحب قوّات بلاده من سورية، لكنّه نوّه إلى أنّ هذه الخطوة ربّما لا تتمّ سريعاً، وفق وكالة “رويترز”.

وقال ترامب للصحفيين، الأحد 6 يناير/ كانون الثاني: لم أقل مطلقاً أنّنا سننسحب من سورية على وجه السرعة، لافتاً إلى أنّ ذلك يتعلّق بالقضاء على تنظيم “داعش”.

بدوره، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون في تصريحٍ منفصل إنّه يجب تلبية شروط قبل الانسحاب الأمريكي من سورية، ومنها تطمينات بشأن سلامة الحلفاء (وحدات حماية الشعب الكوردية)، وفق شبكة “إن بي سي”.

وأكّد بولتون للصحافيين الذين يرافقونه إلى إسرائيل بأنّ “وضع الجداول الزمنية والمواقيت لهذا الانسحاب يعتمد على تحقيق تلك الشروط وتأمين الظروف التي نود أن نراها. وفور حدوث ذلك، سنتحدث عن جدول زمني”.

لكنّ بولوتن لم يتحدّث عن انسحاب كامل للقوات الأمريكية، حيث ستبقى بعض القوات في الجنوب (قاعدة التنف) وذلك لمواجهة الوجود الإيراني، وفق الشبكة.

وكان الرئيس ترامب أعلن في ديسمبر/ كانون الأول من العام المنصرم، سحب قوّاته من سورية (حوالي 2000 جندي)، وهو قرارٌ رفضه وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، والمبعوث الخاص للتحالف الدولي ضدّ التنظيم، بريت ماكغورك، اللذان استقالا من منصبيهما احتجاجاً.

تصريحات ترامب الجديدة تناقض تصريحاته التي أدلى بها في ديسمبر إذ قال حينها: إنّ جنودنا الموجودين في سورية “سيعودون جميعاً، وسيعودون فوراً”، معلناً “هزيمة” تنظيم “داعش” في سورية.

يذكر أنّ بثينة شعبان مستشارة بشار الأسد السياسية والإعلامية قالت في مقالٍ حمل عنوان الهروب نشرته على موقع قناة “الميادين” بعد القرار الأمريكي بأسبوع: إنّ الولايات المتّحدة لم تنسحب من سورية بل هربت.

مصدر وكالات
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.