نيتنياهو يخبر بوتين: سأواصل ضرب إيران في سورية

تحرير: أحمد عليان

7أكّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتنياهو للرئيس الروسي فلاديمير بوتين عزمَ إسرائيل مواصلة العمل ضدّ ” التموضع العسكري الإيراني في سورية” وفق ما نقلت وكالة الأناضول عن بيانٍ صادرٍ عن مكتب نيتنياهو.

ولفت البيان الصادر الجمعة 4 ديسمبر/ كانون الثاني إلى أنّ نيتنياهو  اتّفق مع بوتين “على مواصلة التنسيق الأمني بين جيشي البلدين”.

وأضاف: إنّ إسرائيل “مصمّمة على مواصلة جهودها الرامية إلى إحباط التموضع العسكري الإيراني في سورية”.

بدوره، قال الكرملين في بيانٍ على موقعه الرسمي: إنّ الزعيمين (نيتنياهو وبوتين) ناقشا في اتصال هاتفي الجمعة الوضع في سورية بناءً على طلبٍ من الجانب الإسرائيلي.

وجاء في البيان: تمّ التركيز على الوضع في سورية بما في ذلك نيّة الولايات المتّحدة المعلنة بسحب قوّاتها من هناك (سورية)، وتمّ التشديد على ضرورة دحر الإرهاب نهائياً والتقدّم الفوري نحو التسوية السياسية في المنطقة، وأعيد التأكيد على الالتزام المتبادل بشأن تعزيز التنسيق عبر القنوات العسكرية والدبلوماسية.

وشهدت العلاقات الروسية ـ الإسرائيلية توتراً دبلوماسياً في سبتمبر/ أيلول من العام المنصرم، على خلفية إسقاط قوات الأسد لطائرةٍ روسية (إيل ـ 20) كان على متنها 15 جندياً، بالخطأ.

وحمّلت موسكو إسرائيل المسؤولية كاملة، كون الأخيرة كانت تنفّذ غارات قالت إنّها على أهداف إيرانية قرب اللاذقية غربي سورية.

لكنّ إسرائيل رفضت ما ذهبت إليه موسكو، وأكّدت في بيانٍ لجيش الدفاع الإسرائيلي وقتذاك أنّ مضادات الأسد (حليف روسيا) بدأت إطلاق النار بعد أن دخلت الطائرات الإسرائيلية في أجواء تل أبيب.

وكان تزويد روسيا لنظام الأسد بمنظومة الدفاع الجوي إس ـ 300 ردّاً على الحادثة، وهو ما اعتبره وزير الخارجية وليد المعلم في أواخر سبتمبر من العام المنصرم، سلاح ردعٍ للطائرات الإسرائيلية، ومنظومةً ستغطي السماء السورية وتحميها.

وعلى الرغم من التهديد والوعيد للطائرات الإسرائيلية، إلّا أنّ بياناً أصدره جيش الدفاع الإسرائيلي أكّد فيه أنّه سيواصل ضرب الأهداف الإيرانية في سورية، وهو ما تمّ فعلاً خلال الأشهر القليلة الماضية، دون أن تصاب طائرة إسرائيلية بأيّ أذى.

يذكر أنّ إسرائيل أعلنت في سبتمبر/ أيلول من العام المنصرم أنّها شنّت 200 غارة خلال ال18 شهراً الأخيرة على أهدافٍ غالبيتها إيرانية في سورية، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤولٍ عسكري إسرائيلي.

وكانت آخر غارة إسرائيلية في 25 ديسمبر/ كانون الأول من العام المنصرم، (قبل 11 يوماً) استهدفت وفق صحيفة نيوزويك الأمريكية وفداً من حزب الله كان على متن طائرةٍ إيرانية قبل أن تقلّهم إلى طهران.

فيما قالت وكالة “سانا” الرسمية إنّ قوات الدفاع الجوي تصدّت لمعظم الصواريخ المهاجمة.

مصدر وكالات
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل