تويتر: هاشتاغ “النقاب تحت رجلي” يتصدّر الترند العالمي على تويتر

الأيام السورية؛ داريا الحسين

#النقاب_تحت_رجلي:

أطلقت مجموعة ناشطات سعوديات هاشتاغ النقاب تحت رجلي، رفضاً لارتداء النقاب، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً على تويتر في المملكة العربية السعودية.

وحظي الهاشتاغ على انتشار، وظهر في قائمة أكثر الهاشتاغات تداولاً في السعودية، وتصدر الترند العالمي يوم الجمعة 28ديسمبر/كانون الأول 2018، وورد عليه أكثر من 100 ألف تغريدة.

انقسم المغردون بين مؤيد ومعارض لهذه الحملة، فالبعض رأى أنّه آن الأوان لكي تحصل المرأة السعودية على حريتها في كافة الجوانب وبما فيها حريتها في ارتداء الحجاب أو خلعه، والبعض الآخر يرى أنّ ارتداء الحجاب فرض ديني يجب احترامه والالتزام به.


#إيقاف_حساب_الشيخ_محمد_العريفي:

اختفى حساب الداعية السعودي محمد العريفي على تويتر بشكل مفاجئ يوم الجمعة 28ديسمبر/كانون الأول 2018، الأمر الذي دعا الناشطون إلى إطلاق هاشتاغ إيقاف حساب الشيخ محمد العريفي.

تساءل المغردون خلال الهاشتاغ عن سبب إيقاف حساب الداعية على تويتر، ورجّح البعض اعتقال الداعية السعودي، فيما استبعد البعض الآخر ذلك.

وفي الوقت الذي رجّح فيه مغردون اعتقال العريفي، استبعد آخرون إيقافه قائلين إنّ الداعية ملتزم بالصمت منذ فترة.

يأتي إغلاق حساب العريفي عقب انتشار تقارير إعلاميّة تحدثت عن منع الداعية من جميع الأنشطة الدعوية، ولكن لم تؤكد الوكالات السعودية ذلك.

تجدر الإشارة إلى أنّ حساب العريفي على تويتر يتابعه حوالي 21 مليون شخص.

اللافت في الأمر أنّ جميع حسابات الداعية السعودي متاحة على مواقع التواصل الاجتماعي، وكانت آخر تدوينة له على الفيسبوك بتاريخ 28ديسمبر/كانون الأول 2018 (أي في اليوم الذي اختفى فيه حسابه على تويتر).


#كلمة_أخيره_2018:

نشر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ كلمة أخيره 2018، بمناسبة انتهاء عام 2018، و حلول رأس السنة الميلادية 2019.

هنأ الناشطون بعضهم البعض من خلال الهاشتاغ بمناسبة قدوم العام الجديد، وتمنوا أن يكون عام 2019 عام السلام على جميع الدول العربية.

ظهر الهاشتاغ في أكثر من 20 ألف تغريدة.


#قطر_لاتستطيع_استضافة_كأس_العالم:

دشّن مغردون هاشتاغ قطر لا تستطيع استضافة كأس العالم، عقب تصريحات رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو حول استضافة قطر لكأس العالم لكرة القدم 2022.

تصدّر الهاشتاغ قائمة أكثر الهاشتاغات تداولاً في عدد من الدول العربية، منها: السعودية، وقطر، والبحرين، والكويت، ومصر، والإمارات العربية المتحدة.

وانقسم المغردون بين مؤيد ومعارض لفكرة استضافة قطر لكأس العالم، فالبعض اعتبر أنّ قطر لا يمكنها تنظيم هذه البطولة الضخمة، واعتبر  البعض الآخر أنّ الدوحة قادرة على استضافة كأس العالم، وأنّها قادرة على تحمّل المسؤولية، وستكون استضافة فريدة من نوعها.


#البحرين/#الإمارات:

أثار موضوع إعادة فتح سفارتي الإمارات والبحرين في العاصمة السورية دمشق، جدلاً واسعاً عبر مواقع التواصل المجتمعية.

انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي بين مؤيد ومعارض لقرار الدولتين، البعض رأى أنّ خطوة إعادة فتح السفارات مهمة، وأنها تكريس لانتصار سوريا على المؤامرات التي حيكت ضدها حسب وصفهم، واعتبر البعض الآخر أنّ عودة العلاقات العربية مع سوريا هي تأييد لإجرام الأسد وما يقوم به من جرائم بحق المدنيين السوريين، وأنّها انتصارا لإيران على الدول العربية كافة على حد تعبيرهم

وظهر اسم البحرين والإمارات، في أكثر من 30 ألف تغريدة.


#سوريا_حضن_العرب:

عقب إعلان فتح سفارات الإمارات والبحرين في دمشق لم يقف مؤيدو النظام السوري مكتوفي الأيدي، فسارع ناشطون موالون إلى اطلاق هاشتاغ سوريا حضن العرب، تحدثوا خلاله عن سعادتهم بعودة سوريا إلى الحضن العربي.

تداول المغردون الموالون خلال الهاشتاغ مقاطع فيديو من أمام السفارة خلال تجهيزها وتنظيفها، معتبرين أن افتتاح السفارة هو دليل نهائي على انتهاء “الحرب الكونية” في سوريا وبداية لمرحلة إعادة الإعمار.


#لا نريد_السوريين_في_بلدنا/ #ÜlkemdeSuriyeliİstemiyorum:

أطلق مجموعة ناشطون أتراك على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ ÜlkemdeSuriyeliİstemiyorum أي لا نريد السوريين في بلدنا، طالبوا من خلاله ترحيل السوريين  إلى بلدهم، جاء ذلك عقب انتشار فيديو يظهر احتفال مجموعات من الشباب السوريين بليلة رأس السنة في ساحة تقسيم  بمدينة تقسيم، وهم يحملون علم الثورة السوريّة، وسط هتافات نادت بالحرية وإسقاط الأسد.

ونشر مغردون فيديو يظهر خلاله الشباب السوريين خلال الاحتفال، وجندي تركي على الحدود التركية السورية، ودعوا الشباب السوري في تركيا إلى الذهاب لبلدهم والدفاع عنه.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل