البدء بإزالة أبرز حواجز التفتيش في حمص وخطوة مشابهة في دمشق

قوات الأسد توقف العمل بأحد أكبر حواجز التفتيش داخل محافظة حمص، وتبقي على حواجز المداخل الرئيسية للمدينة.

الأيام السورية؛ سمير الخالدي

بناء على التصريحات الإعلامية التي أطلقتها حكومة الأسد منتصف العام الماضي والتي أتت على لسان محافظ حمص طلال البرازي خلال اجتماعه مع أعضاء مجلس محافظة حمص في دورته الثانية حول إيجاد خطة لفتح الطرقات وإزالة الحواجز العسكرية بالتنسيق مع اللجنة الأمنية بدأ مجلس المحافظة بالعمل على إزالة أحد أكبر حواجز التفتيش الفاصلة بين أحياء: الزهراء والنزهة والأرمن ووادي الذهب، وباقي أحياء مدينة حمص، والمتمثل بحاجز الحضارة المسؤول عن تفتيش السيارات والمارة الراغبين بالعبور نحو الجزء الشرقي من مدينة حمص.

مراسل الأيام في حمص أكّد انخفاض عدد العناصر العسكريين المتواجدين على حاجز الحضارة “المختصّين بتفتيش السيارات والمارة” بشكل ملحوظ مع بداية العام الجديد 2019، في خطوة اعتبرها المدنيون بالاتجاه الصحيح للتخفيف من المخاطر، وحرية تنقل الأهالي من حي لآخر دون المخافة من الاعتقال التعسفي من قبل قوات الأسد، أو دفع رشاوٍ مقابل عبورهم وعدم تعرضهم للتفتيش.

وأشار مراسلنا إلى أنّ الحواجز التي يتم العمل على إزالة الدشم الترابية من حولها تمهيداً لإزالتها بشكل تدريجي من داخل مدينة حمص تتمثل بكل من: (حاجز باب التركمان المتواجد بالقرب من القلعة- حاجز دبدوب – حاجز الحضارة – حاجز باب تدمر – حاجز وادي الدهب القريب من مدينة الملاهي)، فيما سيبقى العمل جارياً ضمن ما تبقى من الحواجز العاملة على مداخل مدينة حمص وهي: (حاجز دوار تدمر جنوباً- حاجز المصفاة غرباً- حاجز الستين شرقاً- حاجز الكراج الشمالي شمالاً)

في سياق متصل نشرت “سيرياستبس، ويوميات قذيفة هاون” وهي صفحات محلية موالية لحكومة الأسد، أمس الخميس 3يناير/كانون الثاني، صوراً تظهر قيام آليات تابعة لمجلس البلدية بإزالة السواتر الإسمنتية المتواجدة في ساحة عرنوس، بالتزامن مع مطالبة أهالي المنطقة بإزالة العوائق الترابية التي تُغلق الطرق المؤدية إلى شارع 29أيار، وكذلك الحواجز المتواجدة في منطقة ركن الدين.

وتجدر الإشارة إلى أنّ قوات الأسد عملت في أواخر العام 2018 على إزالة حاجز “المختارية” الفاصل بين ريف حمص الشمالي ومركز مدينة حمص، والذي تمّ إنشاؤه عقب توقيع التسوية بين الريف الشمالي وحكومة الأسد في مايو/أيار من العام 2018، الذي تسبب باعتقال العشرات من الطلاب والموظفين أثناء توجههم للمدينة.

إزالة الحواجز الاسمنتية من ساحة عرنوس في دمشق-المصدر: سيرياستبس
مصدر خاص الأيام السورية
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.