بومبيو أمن إسرائيل أولوية ونيتنياهو يبحث معه التعاون في سورية

تحرير: أحمد عليان

أعلن وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو أنّ بلاده ستواصل التعاون مع إسرائيل بشأن سورية ومواجهة إيران في الشرق الأوسط.

وتعليقاً على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من سورية، قال بومبيو الثلاثاء 1 يناير/ كانون الثاني: إنّ هذا القرار “لا يغير بأيّ حالٍ أيّ شيء تفعله هذه الإدارة (الأمريكية) إلى جانب إسرائيل”.

وأضاف: “الحملة ضدّ تنظيم (داعش) ستتواصل وكذلك جهودنا لمواجهة العدوان الإيراني، والتزامنا تجاه استقرار الشرق الأوسط وحماية إسرائيل بنفس الطريقة التي كانت عليها قبل اتخاذ هذا القرار”، وفق وكالة رويترز.

بدوره قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتنياهو:”سنناقش التعاون المكثف بين إسرائيل والولايات المتحدة الذي سيشمل القضايا المتعلّقة بهذا القرار.. القرار الأمريكي بشأن سورية وكيفية تعزيز التعاون في مجالي المخابرات والعمليات فيها وفي غيرها من الأماكن لوقف العدوان الإيراني في الشرق الأوسط”.

وقدّر نيتنياهو ما وصفه بـ “الدعم القوي.. الواضح” الذي قدّمه بومبيو لجهودِ إسرائيل فيما وصفه بـ “الدفاع عن النفس قي مواجهة سورية”، وفق الوكالة.

وكان ترامب أصدر في ديسمبر من العام الفائت قراراً يقضي بسحب قوّات بلاده من سورية، وهو قرارٌ استقال على خلفيته وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس احتجاجاً.

لكنّ نيتنياهو علّق على قرار ترامب بتأكيده استمرار العمليات الإسرائيلية في سورية ضدّ الوجود الإيراني، الذي تعتبره إسرائيل تهديداً لأمنها.

وبعد أيّامٍ من القرار الأمريكي، شنّت مقاتلات إسرائيلية هجوماً على مواقع عسكرية قرب دمشق، في استئنافٍ لغاراتها التي بلغت وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤولٍ إسرائيلي في سبتمبر من العام الماضي، 200 غارة خلال 18 شهراً.

وتقول إسرائيل إنّها تستهدف التواجد الإيراني وشحنات الأسلحة المعدّة لدعم ميليشيا حزب الله اللبنانية، بينما يعلن نظام الأسد المزوّد من روسيا بصواريخ إس ـ300 دفاع جوي المتطوّرة، أنّه يتصدّى للصواريخ التي تستهدف مواقعه العسكرية.

مصدر  رويترز
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل