أبرز النساء السوريات في الثورة السورية: (1) في المجال الفني

الأيام السورية؛ داريا الحسين

أثبتت المرأة السورية وجودها ووعيها الفكري والنضالي خلال الثورة السورية، هتفت للمتظاهرين وشاركت في الأعمال الإنسانيّة والسياسيّة والفنية، لتأخذ دورها الحقيقي في بلدٍ لطالما همّشها، فتركت بصمة لا تنسى.

صحيحٌ أنّ الفن كيانٌ مستقلٌّ بذاته، وكثيراً ما نأى بنفسه عن السياسة مثلاً، لكنّه يبقى أمام التزامٍ أخلاقي إزاء القضايا الإنسانيّة، ولعلّ موقف الموسيقار بتهوفن عندما مزّق سيمفونيةً كان قد أعدّها وأهداها لقائد فرنسا اللامع وقتذاك، نابليون بونابرت، بعد أن اكتشف أنّه رجل سلطة ليس إلّا، يعبّر عن الموقف الذي يلتزم به الفنان، الموقف الأخلاقي والإنساني.

قال دانتي في كتابه “الكوميديا الإلهية”: إنّ أكثر الأماكن حلكةً في الجحيم مخصّصة لأولئك الذين يتّخذون موقفاً محايداً من الأزمات الأخلاقية.

في سورية هناك من اقترب من بتهوفن موقفاً، وحمل قول دانتي فعلاً.

سنورد أسماء البعض منهن على سبيل الذكر لا الحصر:

إيمان الجابر-موقع السينما

إيمان الجابر:

ممثلة سورية. ولدت في مدينة اللاذقية، في 3 أذار/مارس 1968، تحمل إجازة في اللغة العربية، لها العديد من المشاركات الفنية، من أهمها في المسرح (نبوخذ نصر) وفي السينما (الترحال/ نسيم الروح) وفي الدراما التلفزيونية (أبو كامل/ يوميات مدير عام/ البيوت أسرار/ سفر الياسمين)

اتخذت موقفاً مؤيداً من مطالب الحرية والكرامة التي طالب بها الشعب السوري، تقيم حاليا في مدينة غازي عينتاب في تركيا.

ريم علي:

ممثلة ومخرجة سورية، ولدت بتاريخ 13نوفمبر/تشرين الثاني 1977م

ريم علي-مجلة هي

انحازت للثورة السورية منذ انطلاقتها إيمانا بالحرية والديمقراطية.

لعبت دور صبا في مسلسل قلم حمرة، الذي يتحدث عن وجع النساء السوريات المعتقلات، ودور أمل في الجزء الثاني من مسلسل أمل، الذي يتحدث عن ضرورة العمل المدني والثوري في جنوب سورية.

تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية عام 2001، شاركت في العديد من المسرحيات والأفلام والمسلسلات التلفزيونية. ومن أهم مشاركاتها في الدراما (أبو الطيب المتنبي/ حمام القيشاني – الجزء الخامس/ نزار قباني/ رسائل الحب والحرب/ قلم حمرة/ أوركيديا/ الجزء الثاني من مسلسل أمل.. وغيرها الكثير) وفي السينما (هيام/ ما يطلبه المستمعون/ رؤى حالمة/ مريم)

انضمت عام 2007 لأكاديمية السينما في الأردن، وتخصصت في صناعة الأفلام الوثائقية. عام 2000 قامت بإخراج ‏أول فيلم قصير لها بعنوان «حنين»، ثم عام 2008 أول فيلم وثائقي لها «زبد» الذي شارك بعدد كبير من ‏المهرجانات الدولية.‏

حصلت على جائزة أحسن ممثلة في مهرجان “أصيلة” بالمغرب. ‏كما حصلت على جائزة أحسن ممثلة دور أول في مهرجان القاهرة للإنتاج التلفزيوني عن دورها في مسلسل ‏”صدق وعده‏.”

تقيم حالياً في باريس بعد أن اضطرت للخروج من دمشق نتيجة مضايقات الأجهزة الأمنية لها لموقفها الحازم من انحيازها لحرية الشعب الثوري.

سمر كوكش-موقع جولوي

سمر كوكش:

ممثلة سوريّة، ولدت بتاريخ 26أغسطس/آب 1972، تخرّجت من المعهد العالي للفنون المسرحية في سوريا عام 1995 شاركت بالعديد من الأعمال في المسرح والإذاعة والتلفزيون كما عملت في الدبلجة.

من أهم أعمالها بالمسرح (خادم سيدين/ النورس/ ليالي شهريار/ حكاية الشتاء) وفي الدراما شاركت بـ (العبابيد/ الشقيقات). وفي الدبلجة (كونان/ أبطال الديجيتال)

تم اعتقالها من قبل قوات الأمن السوري في أواخر سنة 2013، وبتاريخ 17 ديسمبر/كانون الأول 2014، أصدرت “محكمة الإرهاب” في دمشق، حكمًا بالسجن لمدة خمس سنوات بحق الفنانة سمر كوكش بتهمة “تمويل الإرهاب”، بعد أن تمّ إيداعها في “الفرع 215” التابع للأمن العسكري، وتمّ الإفراج عنها بتاريخ 28 فبراير/شباط 2017.

تقيم حاليا في دمشق بعد خروجها من السجن.

سوسن ارشيد-موقع الرياض

سوسن أرشيد:

فنانة سورية، ولدت في دمشق في 15 يوليو عام 1979، درست العلوم التجارية وتخصصت في علوم إدارة الشركات، ثم بدأت الدراسة بالمعهد العالي للفنون المسرحية وتخصصت في مجال الإخراج والتمثيل، كانت انطلاقتها الفنية عام 2004.

شاركت بالكثير من الأعمال الفنية، من أهمها: في مجال السينما (عن الحب/ حبيبي الأخير/ يوم أضعت ظلي) وفي مجال الدراما التلفزيونية  (ملوك الطوائف/ على طول الأيام/ تخت شرقي/ وجوه وأماكن)

أعلنت موقفها الداعم للثورة السورية، وتأييدها لمطالب الشعب بالتغيير والديمقراطية، وتمت ملاحقتها وتسطير مذكرات بحقها وحق زوجها مكسيم خليل.

عزة البحرة-زهرة الخليج

عزة البحرة:

ممثلة سورية. من مواليد مدينة دمشق 12 أذار/مارس 1959، ولدت لعائلة تهتم بالفنون والآداب، والدها الكاتب عز الدين البحرة ووالدتها النحاتة عصام ميرزو.

عملت في الكثير من الأعمال الفنية، ومن أهمها في مجال السينما (ليالي ابن آوى/ شيء ما يحترق/ ناجي العلي) وفي الدراما التلفزيونية (حمام القيشاني/ بقايا دموع/ هجرة القلوب إلى القلوب/ ورود في تربة مالحة)

أعلنت انتماءها للثورة السورية منذ أيامها الأولى، وساهمت بشكل متميز بالحراك الثوري حيث ساهمت بتأسيس حركة “معاً لسوريا الحرة والديمقراطية” كما شاركت في تأسيس منظمة المرأة السورية. تقيم حالياً في مملكة السويد بعد مغادرتها سوريا نتيجة المضايقات الأمنية.

فدوى سليمان-الرأي

فدوى سليمان:

ممثلة ومؤديّة أصوات سوريّة، ولدت بتاريخ 17مايو/أيار 1970م، تخرّجت من المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق، شاركت بالكثير من الأعمال الفنية، ومن أهمها بالمسرح (سفر برلك/ بدون تعليق/ احتمالات) وفي الدراما التلفزيونية (نساء صغيرات/ الطويبي/ أنشودة المطر/ أمل) وفي السينما فيلم (نسيم الروح).

انضمت إلى صف المعارضة السوريّة ضد نظام بشار الأسد منذ بداية انطلاق الثورة السورية، معترضةً على “الإذلال الثقافي والإقصاء الإنساني والفكري” الذي تعيشه سورية. قادت عدة مظاهرات في مدينة حمص السورية وأكدت على الوحدة الوطنية والابتعاد عن الطائفية والمناطقية.

أصدرت بالتعاون مع دار الغاوون ديوان شعر بعنوان” كلما بلغ القمر” تمت ترجمته إلى الفرنسية من قبل اللبناني “نبيل الأظن” وتمت طباعته في دار سوبراي الفرنسية 2014،شاركت في العديد من المهرجانات الدولية والعالمية المسرحية كمهرجان أفنيون ومهرجان ليموج في فرنسا بمسرحية العبور- وبمهرجان ربيع الشعراء عام 2013 في باريس.

توفيت في فرنسا بتاريخ 17 أغسطس 2017 بعد معاناتها مع مرض عضال ودفنت هناك.

لويز عبد الكريم-نيوز سنتر

لويز عبد الكريم:

فنانة سورية، ولدت بتاريخ 26يناير/كانون الثاني 1982، حاصلة على بكالوريوس تمثيل وإخراج من المعهد العالي للفنون المسرحية في سوريا. شاركت بالكثير من الأعمال الفنية، من أهمها في المسرح (بيت برناردا ألبا/ المرود و المكحلة/ خطوات/ سندريلا) وفي السينما )رؤى حالمة/ خارج الحب) والكثير من الأعمال في الدراما التلفزيونية من أهمها (الأيام المتمردة/ الوزير وسعادة حرمه/ ظل امرأة/ نزار القباني).

اختارت الوقوف إلى جانب ثورة الشعب السوري منذ انطلاقتها، وأعلنت انضمامها منذ البدايات.

واضطرت مرغمة لمغادرة سوريا بعد المضايقات الأمنية، واستقرت في مصر. ومنها انتقلت للإقامة في فرنسا حيث تقيم هناك حالياً.

كندة علوش-موقع السينما

كندة علوش

ممثلة سورية. من مواليد 27 أذار/ مارس عام 1982 درست الأدب الفرنسي، ثم درست بالمعهد العالي للفنون المسرحية وتخرجت من قسم الدراسات المسرحية فيه،

بدأت عملها الفني كمساعدة مخرج في المسرح والسينما، وكان لها مشاركة كثيفة في الأعمال الدرامية السورية والمصرية، ومن أهم مشاركاتها في الدراما السورية (أشواك ناعمة/ الاجتياح/ هدوء نسبي/ الولادة من الخاصرة)، وفي المصرية  (أفراح القبة/ حجر جهنم/ توم وشيري/ وكلينها ولعة)، كما شاركت بالكثير من الأعمال السينمائية، من أهمها: (شغف/ التجلي الأخير لغيلان الدمشقي/ بتوقيت القاهرة/ الفاجومي) كما أخرجت الفيلم الوثائقي (في مهب الريح) الذي يتكلم عن العمال السوريين في لبنان.

كان موقفها واضحاً وداعماً للثورة السورية منذ البدايات، وهذا ما اضطرها للانتقال إلى مصر والتفرغ هناك للعمل الفني.

مي سكاف-مصراوي

مي سكاف:

ممثلة سوريّة، ولدت بدمشق بتاريخ 13 أبريل/نيسان 1969، درست بجامعة دمشق (قسم الأدب الفرنسي) وقد شاركت في تقديم العديد من الأعمال الفنية. ومن أهم أعمالها في مجال المسرح (الموت والعذراء/ سفينة الحب/ النمور) وفي السينما (صهيل الجهات/ صعود المطر) والكثير من أعمال الدراما التلفزيونية من أهمها: )طوق الإسفلت/ المنعطف/ سيرة الحب/ أمل).

أسست معهد تياترو لفنون الأداء المسرحي في دمشق.

منذ البداية جاهرت بمناصرتها للثورة السوريّة، واتخذت موقفًا داعمًا لها دون تردد، اعتقلت عدة مرات، وتعرّضت كما قالت لـ ”الإهانة والتحرش الجنسي داخل المعتقل على يد عناصر الأمن السوري”، واضطرت لمغادرة سوريا أواخر عام 2013 بعد أن أصبح وجودها في دمشق يشكل خطراً على حياتها، فغادرت هاربة إلى الأردن، ومنها إلى فرنسا.

توفيت سكاف في العاصمة الفرنسية باريس يوم 23 يوليو/تموز 2018 إثر تعرضها لنوبة قلبية وقبل بلوغها الخمسين عاماً.

واحة الراهب-العربية

واحة الراهب:

فنّانة سوريّة، من مواليد القاهرة 27 إبريل/نيسان1964، درست الفنون الجميلة في دمشق، ثم سافرت إلى باريس لتدرس الإخراج السينمائي، وبعد عودتها إلى سوريا، عملت في التمثيل والإخراج وكانت من نجمات الشاشة الصغيرة في الثمانينيات والتسعينيات. لكن عملها الأساسي تركّز على فن الإخراج حيث أخرجت فيلمها السينمائي (رؤى حالمة) ونالت عليه الجائزة البرونزية في مهرجان بيونغ يانغ الكوري عام 2007، كما أخرجت عدة مسلسلات وسهرات تلفزيونية منها (جَدّي/ حقيبة لرأس السنة).

واحة الراهب تكتب الرواية أيضاً وقد صدر لها رواية “مذكرات روح منحوسة”.

انتمت للثورة السورية وأيدت مطالب الشعب بالحرية والكرامة والعدالة وإسقاط بُنى الاستبداد. غادرت سوريا بسبب ما تعرضت له من مضايقات أمنية.

يارا صبري-الجزيرة

يارا صبري:

ممثلة سوريّة، ولدت في دمشق بتاريخ 3 آذار/مارس 1971، خريجة معهد العلوم السياحية، ثم درست بالمعهد العربي للموسيقا للعزف على آلة البيانو. عملت في الإذاعة والتلفزيون والمسرح والسينما. بدأت مسيرتها الفنيّة في عام 1989. ومن أهم أعمالها: في المسرح (تخاريف/ الرقصة الأخيرة/ مات ثلاث مرات/ مرمر زماني) وفي السينما (ظلال النساء المنسيات) وفي الدراما التلفزيونية (خان الحرير/ الفصول الأربعة/ سيرة الحب/ وجوه وأماكن)

لها تجربة في كتابة السيناريو بدأتها فيها كتعاون درامي مع مسلسل “قلوب صغيرة” ثم تشاركت مع زميلتها ريما فليحان بكتابة سيناريو مسلسل “قيود روح”.

وعملت في تقديم البرامج الإذاعية حيث قدمت في العام 2018 برنامج (لو كنت مكاني) على أثير إذاعة روزنا

منذ بداية الثورة السورية شاركت الفنانة يارا بهذا الحراك بالقول والفعل، وكانت من موقعات بيان الحليب، واستمرت في إعلان موقفها الرافض للممارسات القمعية للنظام السوري. اضطرت كغيرها من الفنانات مغادرة البلاد بسبب المضايقات الأمنية، وتقيم حالياً في مدينة دبي.

مصدر المعرفة موقع الفن الجزيرة
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.