أهم الأحداث الفنيّة والثقافيّة التي واكبت الثورة السورية عام 2018م

الأيام السورية؛ علياء الأمل

عمل الفن على عكس صورة الواقع السوري المؤلم، لأنّه مرآة الفنان السوري من خلال قدرته على استنطاق الذات التي تتيح للإنسان التعبير عن نفسه أو محيطه بشكل بصري أو صوتي أو حركي، فهو خير وسيلة لترجمة الأحاسيس والانفعالات التي تنتاب الإنسان، كما أنّه يسلّط الضوء على قضايانا الاجتماعيّة والسياسيّة بلمسة ثورية تدعو إلى التغير والحرية التي تطوق إليها النفوس.

المسرح

رغم ندرة الأعمال المسرحية السورية التي واكبت فعلاً الثورة السوريّة، نتيجة ظروف عديدة، إلا أنّ الكثير من الفنانين حاولوا تقديم تجاربهم المسرحيّة المختلفة في مخيمات النزوح للسوريين في منافيهم، وكذلك في بلدان اللجوء الجديدة في أوربا حيثما حطت الرحال بهم..

من أكثر من أصرّ على العمل المسرحي الفنان نوار بلبل؛ الذي قدّم أكثر من عرض في سنوات سابقة، وفي عام 2018 قدم بالتعاون مع المؤلف فارس الذهبي مسرحية (مولانا) وهي عبارة عن مونودراما مسرحية جاء في بطاقة التعريف بالعرض على لسان المخرج والممثل نوار بلبل “بيان وتوضيح أزمة الإنسان السوري من القمع والقهر والظلم، وتقديم صورة مشعة عن روحانيات الدين وجوهر الإسلام المشرق”، وقد تمّ تقديم العرض الأول في مسرح ماريشال في مدينة إكس الفرنسية في يناير 2018م.

الفنان نوار بلبل-مصدر الصورة:ألقدس العربي

كما قدم المخرج رمزي شقير في العاشر من شهر كانون الثاني 2018 عرضا مسرحيا بعنوان “إكس عدرا” في مدينة مولوز شمال شرق فرنسا، كان العمل من تمثيل 6 معتقلات سوريات سابقات قدمن صورة عن ممارسات النظام الوحشية، وما تعرضن له من تعذيب على المستوى الجسدي والنفسي بسبب مواقفهن السياسية.

الفن التشكيلي

افتتح الفنان السوري “يوسف عبدلكي” في السابع من شهر أيلول/سبتمبر 2018 معرضه: “أسود” في غاليري صفير بمدينة هامبورغ الألمانية، واستمر لغاية 28 أكتوبر/تشرين الأول 2018، وهي المرة الأولى التي يعرض فيها الفنان لوحاته في هامبورغ، حيث عرض في المعرض 23 لوحة تحتل جدران الصالة المقسّمة على طابقين اثنين، وتعبر في بعضها عن معاناته من السجن. وهي مجموعة منتقاة من لوحاته التي رسمها بالفحم خلال السنوات العشر الأخيرة، وكان من بينها لوحاته الشهيرة:، لوحة “أمّ السجين” و”أم الشهيد”.

أقامت منظمة “سوريات عبر الحدود” بتاريخ 20 أيار 2018 معرضاً فنياً لفن “الموزاييك” السوري والمشغول عبر مجموعة أفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة. وكان هذا العمل نتاج دورة تدريبية أقامتها المنظمة لأشخاص سوريين من ذوي الاحتياجات الخاصة في الأردن، بغية تعليمهم حرفة تساعدهم على تأمين عيشهم والاندماج في المجتمع.

شارك أكثر من ثلاثين فناناً سورياً في معرض الفن العربي المقام في مدينة كولن الألمانية في 7 تموز من عام 2018 حيث تمّ عرض أكثر من 75 عملاً فنياً موزعة ما بين اللوحة والمنحوتة وأعمال الفخار، وقد شهد يوم الافتتاح عزف موسيقي وغناء شرقي قدمه العازف السوري جهاد جذبة (والمغنية السورية سارة الآغا).

وقد شارك في المعرض الفنانات والفنانون: قيم طلاع، بطرس المعري، عبد الرزاق شبلوط، علاء أبو شاهين، خولة العبدالله، ذو الفقار الشعراني، جهاد عيسى، خير الايوبي، جهاد عيسى، جوان خلف، أحمد سلمى، إبراهيم برغود، إلهام سليم، أحمد كرنو، إيلي جرجس، خالد فروج، ميرفان عمر، حسين الشطي، ريما مردام بي، سميرة بخاش، عبد العزيز العمري، فاطمة دويراني، الهاشمي مليج وزهران العقيل.

عرضت الفنانة التشكيلية الكندية، ديانا ويمار في الفترة بين 29 و31 من تشرين الأول 2018 في مؤتمر “بناء السلام” العالمي، المقام في مدينة بيلفاست الإيرلندية أعمال فنية جسدت من خلالها معاناة المعتقلين والمغيبين قسرياً في سجون النظام السوري.

في منتصف شهر تموز 2018عرض الفنان التشكيلي الأمريكي مارك نيلسون في جامعة “إيسترن إلينويز” الأمريكية مجموعة فنية تضم عدداً من اللوحات والمنحوتات المصنوعة من الصلصال والشمع، تجسد أوضاع المعتقلين السوريين بالاستناد لشهادات معتقلين سابقين، والصور المسربة عن طريق قيصر.

لوحة للفنان نجاح البقاعي-مصدر الصورة: news.net الفرنسية

المهرجانات

أهم المهرجانات لعام 2018م كان “مهرجان سوريا للأفلام ” في كندا بقاعة جاكمان وسط تورنتو في الفترة الممتدة بين 9 و11 من تشرين الثاني، بمشاركة عدد من الأفلام التي تروي الواقع السوري، ومن بين الأفلام كان فيلم “سلالة” و” قصة إخبارية أخرى” و ” طعم الإسمنت” و ” الحرب الصامتة” و” وجد..أغاني الفراق”

– مهرجان البندقية السينمائي الذي أقيم في شهر سبتمبر/ 2018م،  فاز فيلم وثائقي سوري بجائزتين، حيث يوثق “لسه عم يسجل” لغياث أيوب وسعيد البطل، وضع طالبي فنون في خضم الثورة السوريّة، الفيلم فاز بجائزتين في أسبوع النقاد في المهرجان.

-في ألمانيا افتتاح مهرجان سوري يعود بالأفلام السورية إلى السبعينيات في مدينة كارلسروة الألمانية التي تفتتح مهرجان “سوريا حبي” من 22 تشرين الثاني إلى 26 كانون الأول من العام الجاري بحضور عدد من المخرجين السوريين والعرب والعالميين، وستقدم أفلام سورية من حقبة السبعينيات إلى 2018م. وسيعرض فيلم ” من غرفتي السورية” لحازم الحموي، وفيلم ” طعم الإسمنت” لزياد كلثوم، وفيلم شهود ضد الأسد لتينا فوكس والمنتج عام 2018 عن الأفلام التي واكبت الثورة السورية.

-أقيم أيضاً معرض فني للرسم في إسطنبول افتتحه رسامون سوريون يتضامنون من خلال لوحاتهم مع أيتام الحرب السورية، وأقيم المعرض في الشهر الثالث من عام 2018 م تحت شعار “فنانون سوريون ضحايا الحرب”.

الأفلام الوثائقية

أما الأفلام الوثائقية التي تناولت أحداث الثورة السورية ولاقت رواجاً كبيراً رغم ضعف تمويلها، وحصدت جوائز عالمية، ورشحت للأوسكار، الفيلم الوثائقي ” عن الآباء والأبناء “ الذي فاز بجائزة ” أنهار” لأفضل فيلم عربي في مهرجان الكرامة، وجائزة التحكيم بمهرجان “ساندانس” في الولايات المتحدة الأمريكية، الفيلم من إخراج السوري طلال ديركي الذي يتحدث عن المعاناة النفسية للسوريين في محافظة إدلب.

فيلم ” يوم أضعت ظلي” للمخرجة السورية سؤدد كعدان التي استحقت جائزة مهرجان البندقية في دورته 75، وأحرز جائزة مهرجان الكرامة في المملكة الأردنية الهاشمية. الفيلم يتناول معاناة السوريين وأحلام بعضهم البسيطة مثل الحصول على أنبوبة غاز لطهو الطعام.

يوم أضعت ظلي-مصدر الصورة:العربي الجديد

الفيلم الوثائقي” آخر الرجال في حلب نال جائزة “إيمي” عن فئة “أفضل فيلم وثائقي عن الأحداث الجارية” ضمن حفل 39 لجوائز الأكاديمية الأمريكية للتلفزيون والفنون الذي أقيم في نيويورك في  العام الجاري. الفيلم من كتابة وإخراج الفنان السوري فراس فياض.

آخر الرجال في حلب-مصدر الصورة:فرانس برس

الروايات التي تجسد المآسي السورية

الأدباء لم يتوقفوا عن كتابة آلامهم ومعاناتهم طول فترة الحرب الدائرة في بلدنا سوريا، فكانت الروايات بعضها يأخذ منحى التقرير الموثق، وبعضهم التقط صوراً من بين ركام الحرب ليسلّط الضوء على واقع رواياته، ومنهم من جنح إلى تخيّل هذا الواقع وترجم خياله المستمد صوره من الواقع المؤلم إلى روايات مبدعة ففي عام 2018 صدرت عدة كتب وروايات تظهر إبداع الكتاب السوريين ممن حصدوا جوائز عدة نذكر منها:

-كتاب ” عندما هتفوا للأبد: لغة الثورة السورية” من كتابة إيلاف بدر الدين، وهو الكتاب الفائز بجائزة المفكر السوري الراحل صادق جلال العظم الاستثنائية للبحث الثقافي، عام 2018.

-رواية ” الطريق إلى الزعتري”:للكاتب السوري محمد فتحي مقداد التي صدرت عن عمار للنشر والتوزيع في 246 صفحة، وتناول الكاتب فيها ظروف اللجوء تحديداً في مخيم الزعتري في الأردن، ويدين الكاتب الخلل الأمني في بلاده ومعاناة الناس من الاعتقال وكبح الحريات.

رواية الطريق إلى الزعتري-مصدر الصورة:الأيام السورية

-“رواية أعياد الشتاء”: للكاتبة السورية ” نغم حيدر” صدرت عن دار “هاشيت-نوفل” في بيروت، كتبت فيها عن أجواء الحرب واللجوء السياسي إبان الثورة السورية، وتجعل المعاناة تنساب على لسان شخصيات الرواية “شاهيناز” و”راوية” ومعاناتهن في غرف اللجوء الضيقة.

-رواية “تل الورد”: للروائيّة السوريّة أسماء معيكل والصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، تناولت الحرب بأجوائها بشكل بعيد عن التقريريّة والمباشرة، وجعلت الورد في مكان ليس موجودا على أرض الواقع بسبب الاستبداد والإرهاب والنزاعات الطائفيّة.

-رواية ” أرواح صخرات العسل”: للروائي السوري ممدوح عزام الصادرة عن دار سرد ودار ممدوح عدوان للنشر، تحدثت الرواية عن خلفيات الحرب السورية منذ قيام الثورة إلى الآن، أيضاً الرواية لم تكن تقريرية توثيقية وإنما من خلال شخصيات افتراضية تقدم من خلالها صورة عن الحياة الاجتماعية للفرد السوري وعن تأثير الحرب.

-رواية “ضراح”: للروائية السورية منهل السراج، وهي رواية عن الشتات وواقع الحرب السورية.

-رواية ” كائنات الخراب”: للكاتب محمد قبلان رضوان، ترصد الرواية تأثير الفساد في سوريا على المجتمع السوري.

-كما صدرت عدة روايات في سنوات الحرب منها:

رواية حي الدهشة: عام 2018 الصادرة للروائية مها الحسن والتي حاولت من خلالها جلب الدهشة عبر نسج واستعادة ذكرياتها، لتعيد رسم حلب بأحيائها الشعبية القديمة وطقوس حياتها وبساطة الناس فيها قبل مجيء الحرب.

حي الدهشة-مصدر الصورة:البوابة

-رواية بين حبال الماء: لروزا ياسين حسن الصادرة عام 2018م أيضاً.

إنّ الواقع السوري المأساوي كان أرضاً خصبة للفنانين والرسامين والروائيين والمخرجين السوريين؛ لتحويل معاناتهم ومشاعرهم وأحزانهم إلى أعمال فنية خالدة استحقت بحق الجوائز العالمية لأن أعمالهم تحفر في ذاكرتنا وبصمتهم قابعة في وجداننا.


مصادر أخرى:

الحياة / حياة ويب / عنب بلدي  / مصراوي / الأناضول  /الجمهورية / أنا برس  / العربي الجديد

مصدر اليوم السابع موقع اتفرج الأيام السورية
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل