العفو الدولية: 37 قتيلاً في السودان خلال 5 أيّام من الاحتجاجات

تحرير: أحمد عليان

قالت منظمة العفو الدولية: إنّ قوات الأمن السودانية قتلت 37 متظاهراً خلال خمسة أيامٍ من الاحتجاجات في السودان.

ودعت المنظمّة في بيانها الصادر الاثنين 24 ديسمبر/ كانون الأول إلى “وضع حدّ لاستخدام القوة المميتة وتجنب إراقة المزيد من الدماء بلا طائل”.

مساعدة مدير المنظمة لمنطقة شرق أفريقيا والبحيرات الكبرى والقرن الأفريقي، قالت: “إنّ واقع استخدام قوات الأمن للقوة المميتة دون تمييز ضدّ المتظاهرين العزل هو أمر مقلق للغاية”.

وقال مسؤولون وشهود إنّ ما لا يقلّ عن 8 أشخاص قُتلوا في المظاهرات خلال اشتباكاتٍ مع شرطة مكافحة الشغب، وفق وكالة “فرانس برس”.

بدوره، قال زعيم حزب الأمة المعارض، الصادق المهدي قبل 3 أيّام: إنّ عدد القتلى يصل إلى 22 محتجّاً.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير الذي يحكم منذ 29 عاماً، وعد أمس (الاثنين) السودانيين “بإصلاحات حقيقية لضمان حياة كريمة للمواطنين”.

وبدأت الاحتجاجات في عددٍ من الولايات والمدن السودانية منذ 19 ديسمبر/ كانون الأول المنصرم، على خلفية قرار الحكومة زيادة سعر الخبز ثلاث مرات في بلد يعاني من الركود الاقتصادي.

يذكر أنّ السودان شهدت مظاهرات شعبية منذ عام 2012، ضمن ما يُعرف بـ “الربيع العربي”، وفي تلك الفترة ظهر مصطلح “لحس الكوع”، وهو تعبيرٌ أطلقه عام 2013 مساعد الرئيس السوداني، نافع علي نافع، إذ قال: “إنّ لحس الكوع أيسر على المعارضين من إسقاط حكومة الخرطوم”.

لكنّ الاحتجاجات التي شملت 27 ولاية ومدينة سودانية، وفق وكالة الأناضول، نادت بشعارات الربيع العربي: “الشعب يريد نظاماً جديداً”، وهو ما يعتبر رفضاً لتحذيرات الحكومة التي أطلقتها الجمعة، في بيانٍ ادّعت فيه أنّها تتعامل مع المظاهرات بصورة “حضارية”، لكنّها تبنّت روايةً أطلقها نظام الأسد تحدّثت عن وجود (مندّسين ومخرّبين ومستغلّين للمظاهرات)، متوعّدةً بأنّها لن ترحمهم.

مصدر ا ف ب
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل