الدراسة في الخرطوم معلّقة حتّى إشعار آخر

تحرير: أحمد عليان

علّقت وزارة التربية والتعليم في ولاية الخرطوم الدراسة في جميع المدارس الحكومية والأجنبية والخاصّة، لمرحلتي الأساس والثانوي اعتباراً من الأحد المقبل، حتّى إشعارٍ آخر.

ووفقاً للوزارة فإنّ القرار  الصادر الجمعة 21 ديسمبر/ كانون الأول، جاء “حفاظاً على أرواح الطلاب”، في ظلّ الظروف الحالية.

وتشهد مدنٌ سودانية عدّة منها العاصمة (الخرطوم) مظاهراتٍ شعبيةً احتجاجاً على تدهور الوضع المعيشي، فيما تواجهها قوات الأمن بالغاز المسيّل للدموع، وفق ما أظهرت تسجيلاتٌ مصوّرة تداولتها وسائل إعلامٍ عربية.

بدورها، أصدرت الحكومة السودانية اليوم (الجمعة) بياناً قالت فيه: “إنّ قوات الشرطة والأمن، تعاملت مع المظاهرات التي شهدتها البلاد أمس و اليوم بصورة حضارية دون كبحها أو اعتراضها بحكم أنّ المواطنين يمارسون حقاً دستورياً مكفولاً لهم، وبحكم أنّ الأزمة معلومة للحكومة وتعكف على معالجتها”.

لكنّ البيان الذي نقلته وكالة “سونا” السودانية الرسمية اتّهم المظاهرات السلمية بالانحراف عن مسارها.

وفي تكرارٍ لرواية نظام الأسد التي أطلقها عبر وسائل إعلامه إبّان انطلاقة الثورة السورية عام 2011، ذكر بيان الحكومة السودانية أنّ المظاهرات تحوّلت بفعل المندّسين إلي نشاط تخريبي استهدف المؤسسات، والممتلكات العامة، والخاصة بالحرق والتدمير ومهاجمة وحرق بعض مقار الشرطة .

و أضاف:إنّ بعض الجهات السياسية برزت في محاولة لاستغلال هذه الأوضاع لزعزعة الأمن و الاستقرار، تحقيقاً لأجنداتهم السياسية وهو الأمر الذي وضح جلياً في بياناتهم المنشورة .

كما جاء في البيان أنّ الحكومة لن تتسامح مع ممارسات التخريب، ولن تتهاون في حسم أي فوضي أو انتهاك للقانون .

يذكر أنّ السودان شهدت مظاهرات شعبية منذ عام 2012، ضمن ما يسمى “الربيع العربي”، وفي تلك الفترة ظهر مصطلح “لحس الكوع”، وهو تعبيرٌ أطلقه عام 2013 مساعد الرئيس السوداني عمر البشير، نافع علي نافع، إذ قال: “إنّ لحس الكوع أيسر على المعارضين من إسقاط حكومة الخرطوم”.

مصدر سونا
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.