السويداء غليان شعبي وتحذيرات لنظام الأسد

كيف جاء ردّ الفصائل العسكرية الدرزية على مطلب اللجنة الأمنية بقيادة اللواء علي مملوك حول نزع السلاح منهم؟ وما هي التحذيرات التي أطلقتها قوات بيرق الفهد؟

تحرير؛ سمير الخالدي

شهدت بلدة “القورية” الواقعة في ريف محافظة السويداء انتشار كتاباتٍ مناهضةٍ لنظام الأسد، دعت من خلالها أبناء القرية و”رجال الكرامة” للوقوف في وجه مخططات قوات الأسد، الساعية لتجريد أبناء المدينة من سلاحهم بعد رفضهم نشر حواجز أمنية تابعة لأفرع المخابرات داخل المحافظة.

وتزامنت الكتابات على جدران القرية مع إصدار ” بيرق قوات الفهد” بيان رقم(2) الذي تعهّدوا خلاله بالتصدي لأيّ محاولة من قبل قوات الأسد لزعزعة أمن المنطقة، وتنفيذ عمليات اغتيال بحق مشايخ العقل على غرار ما حدث في العام 2015 عند اغتيال الشيخ وحيد البلعوس.

وجاء في البيان الصادر الاثنين 17 ديسمبر/ كانون الأول الجاري ما يلي:

أولاً- سلاحنا كرامتنا وفيه حفظ أمننا وأماننا، وهو قطعة من جسدنا نرفض المساس به أو التفكير بسحبه طالما أنّ الأسباب التي دفعتنا لحمله لا تزال قائمة، والجبل لا يزال مهدداً، ونذكر أنّ هذا السلاح الذي تطالب بنزعه بعض الجهات كان العامل الأكبر في صدّ هجمات تنظيم “داعش” الإرهابي.

ثانياً- نحذّر من أي اعتقالات بالقوة للسوق إلى الخدمة الإلزامية، ونعتبر أيّ خطوة في هذا السياق تهدف إلى زعزعة استقرار المحافظة، وتهديد سلامة أبنائها، فقضية التخلف في الجبل ظاهرة عامة ولها أسباب يطول شرحها، ومن أراد الالتحاق من تلقاء نفسه له حرية الاختيار.

ثالثا- وردتنا معلومات من مصادر موثوقة عن نيّة بعض الجهات تنفيذ أجندة استخباراتية في محافظة السويداء، من عمليات اغتيال وتصفية وخطف كما حصل عند اغتيال شيخ الكرامة أبو فهد وحيد البلعوس، حين كابرنا على جراحنا في تلك المجزرة التي استشهد فيها عشرات الأبرياء، أمّا اليوم سيكون الرد مزلزل على أي اعتداء.

وتجدر الإشارة إلى أنّ مكتب الأمن القومي “أعلى الجهات الأمنية في سوريا”، عقد مباحثات مع شيوخ العقل الأسبوع الماضي بهدف نزع السلاح المنتشر بين أهالي السويداء، وحمّل الهيئات الدينية والاجتماعية “الدرزية” المسؤولية التامة عن حالة الفلتان الأمني الذي تعيشه المحافظة، وعدم التحاق شباب المدينة بالخدمتين العسكرية الإلزامية والاحتياطية، وبحسب ما نُقل عن رئيس المكتب، اللواء علي مملوك: فإنّ الحكومة السورية تبحث عن حلّ سلمي يجنّبها إراقة الدماء، وفقاً للتقرير الذي نشره موقع المدن.

مصدر وكالات
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.