بعد 15 يوماً من وصولهم درعا.. مصرع 6 من ضباط الأسد

تحرير: أحمد عليان

لقي 6 ضباطٍ تابعين لقوات الأسد، مصرعهم في درعا نتيجة انفجار لغمٍ أرضي، حسب ما ذكرت صفحات موالية للنظام.

وذكرت “شبكة أخبار جبل سوريا” الجمعة 8 ديسمبر/ كانون الأول، أنّ الضباط الستة يحملون رتبة ملازم، وتخرّجوا من الكلية الحربية منذ 15 يوماً فقط، لافتةً إلى أنّهم قتلوا بانفجار لغمٍ أرضي دون أن تحدّد المنطقة الكائنة في محافظة درعا!

ونشرت الصفحة أسماء الضباط القتلى وهم: الملازم أحمد القشله، الملازم سليم صالح، الملازم حسن حسن، الملازم غدير درويش، الملازم خضر اسماعيل، الملازم أول شرف علي نصر.

بدورها ذكرت صفحاتٌ للمعارضة أنّ اللغم الذي قتل الضباط الستة انفجر في الكتيبة 210 قرب مدينة الصنمين في درعا، التي تتمركز فيها الفرقة التاسعة.

ولم تسيطر المعارضة خلال السنوات الماضية على الكتيبة، كما أنّ قوات الأسد سيطرة على الصنمين منذ سنوات عدّة.

يذكر أنّ مجموعةً من المقاتلين الرافضين لنظام الأسد وسيطرته على درعا، أعلنوا في وقتٍ سابق عن تشكيل “المقاومة الشعبية”، التي تبنّت في 25 نوفمبر/ تشرين الثاني المنصرم “هجوماً واسعاً” على حواجز قوات الأسد في الصنمين أسفر عن “عشرات القتلى”، وفق ما ذكرت على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل