المؤتمر العلمي لجراحة الأعصاب في إدلب.. تحدّيات للنهوض بالقطاع الطبي

تعرف على أبرز المصاعب التي تواجه القطاع الطبي في الشمال السوري و لا سيما في مجال الجراحة العصبية

الأيام السورية؛ سمير الخالدي

برعاية وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة، وبالتعاون مع وحدة تنسيق الدعم ACU، عقدت رابطة الجراحة العصبية في مدينة معرة النعمان في ريف إدلب مؤتمرها العلمي الأول، بمشاركة عددٍ من الأطباء المختصّين بأمراض الجراحة العصبية، بهدف تبادل الآراء وطرح أبرز المصاعب التي تواجههم أثناء العمل في الشمال السوري.

وبحسب وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقّتة، الدكتور فراس الجندي، فإنّ الوزارة عقدت مؤتمرها العلمي الأول حول أمراض الجراحة العصبية بحضور عدد من الأطباء، حيث تبادلوا الطروحات التي مرت بهم خلال تجاربهم في العمل الطبي خلال أعوام الثورة السورية، بهدف تذليل المصاعب التي تواجههم.

وقال الجندي خلال اتصالٍ هاتفيٍ مع صحيفة الأيام: إنّ المجتمعين أكّدوا على ضرورة وضع خطوات ثابتة خلال المرحلة الحالية، بعد الهدوء النسبي الذي تشهده محافظة إدلب، مشيراً إلى أنّ هجرة الأطباء لخارج سوريا ممن لم يستطع تحمل المآسي في الداخل شكل عبئ إضافياً على الكوادر الطبية التي فضلت البقاء.

وحول الصعوبات التي تواجه الكادر الطبي شمال سوريا قال الدكتور الجندي: هناك فقدان لبعض التجهيزات والمعدات الضرورية اللازمة لا سيما في مجال الجراحة العصبية، وهو ما نأمل بتخطّيه خلال الفترة القادمة من أجل تقديم كافة المساعدات اللازمة للمرضى وعدم إحالتهم إلى الأراضي التركية.

وأضاف: إنّ غياب التجهيزات المختصّة بعلاج أمراض الجراحة العصبية منذ مطلع الثورة، دفع الأطباء العاملين ضمن المشافي الميدانية بادئ الأمر لبذل مجهود كبير للحصول عليها وتأمين العلاج للمرضى.


تسجسل صوتي حصري للأيام للدكتور فراس الجندي


يُشار إلى أنّ عدداً من الأطباء، وخريجي قسم الطب البشري من جامعة حلب الحرة، حضروا المؤتمر وأعربوا في ختامه عن مدى حاجة القطاع الطبي لمثل هذه المؤتمرات للاستفادة من الخبرات التي يتم الحديث عنها من قبل الأخصائيين، في حين أعلن الدكتور باسل الأصفر أحد منظمي المؤتمر بأنّ هذه الخطوة لن تكون الأخيرة، واعداً بالعمل على تنظيم مثل هذه المؤتمرات لاحقاً.

مصدر خاص الأيام السورية
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل