عضو في مجلس الشعب ..الاعتقالات ستقلب الرأي العام على الدولة السورية

الأيام السورية؛ سمير الخالدي

استنكر عضو مجلس الشعب في حكومة الأسد “وضاح مراد”، حملات الاعتقال التي أطلقتها الأفرع الأمنية خلال الأيام القليلة الماضية، وطالت عدداً من الشباب الذين (مُنحوا عفواً) عاماً من قبل “بشار الأسد”، يقضي بإعفائهم من الملاحقة الأمنية بسبب تخلّفهم عن أداء خدمة الاحتياط.

وقال مراد خلال الجلسة الأخيرة: إنّ العفو الشامل يعطي المتخلّفين مدّة زمنية مقدراها أربعة أشهر، ولم يمضِ على صدوره إلا ما يقارب الشهر، لنتفاجأ بحملات الاعتقال للشباب في شوارع المدن، بالتزامن مع نزول لوائح جديدة لأسماء الاحتياط قبل التحاق المتخلفين وتسوية أوضاعهم.

وتساءل مراد عن سبب هذه القرارات التي وصفها بـ “غير المدروسة.. والمقصودة”، معتبراً أنّه من الممكن أن تؤدّي إلى تغيير الرأي العام للشارع السوري، وتألّبه على قرارات الدولة.

يذكر أنّ حكومة الأسد أصدرت لوائح اسمية بعد أقل من شهرٍ على المرسوم الرئاسي القاضي بإلغاء عقوبات المتخلّفين عن الاحتياط، وبدأت النشرات الشرطية بالتوزيع على المدنيين في مناطق سيطرة الأسد.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل