تقرير يكشف عدد الأطفال الذين قُتلوا في سورية

الأيام السورية؛ أحمد عليان

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الطفل، أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً ذكرت فيه أنّ ما لا يقلّ عن 28262 ألف طفل قُتلوا في سورية، منذ عام 2011 حتّى تاريخ التقرير المنشور يوم أمس الثلاثاء 20 نوفمبر/ تشرين الثاني.

ووفقاً لتقرير الشبكة التي أكّدت خلاله أنّ “لا استقرار في سورية والمنطقة دون استقرار أطفالها”، فإنّ قوات الأسد قتلت 22ألف و 444 طفلاً، بينهم 196 طفلاً قضوا خنقاً إثر الهجمات بالأسلحة الكيميائية، و394 طفلاً قضوا إثر هجمات بالذخائر العنقودية أو بمخلّفاتها، كما وثّق التقرير وفاة 301 طفل بسبب نقص الغذاء والدواء في مناطق تعرّضت للحصار.

قوات الأسد وفق التقرير، لا تزال تعتقل وتخفي قسراً ما لا يقلّ عن 3 آلاف  و155 طفلاً، في مراكز الاحتجاز.

ولفت التقرير إلى أنّ القوات الروسية الحليفة لنظام الأسد، قتلت هي الأخرى 1872 طفلاً منذ تدخّلها في سورية عسكرياً في 30 سبتمبر/ أيلول 2015، حتّى تاريخ التقرير.

كما تسبّبت هجمات القوات الروسية بأضرار شملت ما لا يقلّ عن 173 مدرسة، إضافةً إلى تشريد عشرات آلاف الأطفال.

أطرافٌ أخرى

وثّقت الشبكة، كما جاء في تقريرها، انتهاكاتٍ ارتكبتها أطراف النزاع في سورية، إذ قالت: إنّ قوات الإدارة الذاتية الكوردية قتلت 167 طفلاً منذ يناير / كانون الثاني 2014، كما أنّ 588 طفلاً لا يزالون قيد الاعتقال أو الإخفاء في مراكزها.

وفي مقارنةٍ بعدد الأطفال الذين قتلهم تنظيم “داعش” المدرج على لوائح الإرهاب العالمية، وبين الأطفال الذين قتلهم التحالف الدولي الذي يقول إنّه يحارب التنظيم، ذكرت الشبكة أنّ الأخير قتل 837 طفلاً، في حين قتل التحالف 886 طفلاً منذ تدخّله في سورية 23 سبتمبر/ أيلول 2014، لغاية نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وكانت منظمة الأمم المتّحدة للطفولة (يونيسيف) عبّرت في وقتٍ سابق من الشهر الحالي عن صدمتها من التقارير التي تحدّثت عن مقتل عشرات الأطفال في ريف دير الزور بقصفٍ لطائرات التحالف الدولي عليها، وهو ما نفاه التحالف.

فصائل المعارضة قتلت وفق التقرير 975 طفلاً معظمهم سقطوا في القصف العشوائي سيّما بقذائف”الهاون” الذي تستهدف به المعارضة مناطق النظام، كما تحتجز قوات المعارضة وتخفي قسراً 309 أطفال.

وتسبّب قصف قوات هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على مناطق المعارضة المأهولة والاشتباكات داخل القرى بمقتل ما لا يقل عن 60 طفلاً منذ كانون الثاني 2012،  فيما لا يزال 21 طفلاً قيد الاعتقال والإخفاء القسري لديها، وفق التقرير.

ولفتت الشبكة إلى أنّ 935 طفلاً من مارس/ آذار 2011 (انطلاقة الثورة السورية)، قُتلوا على يد أطرافٍ أخرى.

مصدر الشبكة السورية لحقوق الإنسان
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل