تعرّف على إجراءات وأسباب المغادرة الطوعية من تركيا إلى سوريا

الأيام السورية؛ داريا الحسين

تتزايد يومياً أعداد اللاجئين السوريين الراغبين بمغادرة الأراضي التركية والعودة إلى سوريا بشكل نهائي، وبالأخص المناطق الشمالية (المحررة) وفق إحصائيات تركية، وذلك بعد اتّفاقية سوتشي الموقّعة في سبتمبر/ أيلول الفائت من العالم الجاري، بين تركيا وروسيا، حيث نصّت على وقف إطلاق النار بين النظام والمعارضة.

أسباب العودة:

تتنوّع أسباب عودة السوريين إلى بلادهم بين اقتصادية، وأخرى لها علاقة بالأمن النسبي السائد حالياً.

محمد علي رجل أربعيني (متزوج ولديه 3 أطفال) كان يقطن في مدينة “كيليس” التركية ويعمل في مصنع نسيج، عاد إلى سوريا الشهر الماضي ليستقرّ في “منبج” شمال شرقي مدينة حلب.

يقول محمد علي لصحيفة الأيّام: قرّرت مغادرة تركيا بشكل نهائي بسبب عدم قدرتي على تغطية مصاريف الحياة الباهظة فيها، وفي منبج لدي منزل وبالتالي لا يترتّب علي الالتزام بدفع أجارٍ شهري.

وأضاف محمد علي: إنّ الأوضاع باتت شبه آمنة من حيث القصف الجوي من قبل طيران الأسد، وخاصة بعد خروج تنظيم “داعش” من المدينة.

الإجراءات المطلوبة:

  • ختم جواز السفر (إن وجد) خروج باتجاه سوريا فقط.
  • استخراج إذن سفر خارجي (للخروج النهائي) من دائرة الهجرة المسجل فيها الكيملك الخاص بالشخص.
  • تسليم بطاقة الحماية المؤقتة (الكيملك) في المعبر التركي.
  • تسليم الشخص نفسه للأمنيات في حال أراد الخروج وليس بحوزته جواز سفر أو كيملك.

أرقام وإحصائيات:

حسب ما نشرته صحيفة ترك برس التركية، فإنّ عدد السوريين الذي غادروا تركيا بشكل طوعي خلال الشهر الفائت بلغ 5 آلاف لاجئ، وأنّ العائلات السورية اتّجهت إلى إدلب وريفها عبر  بوابة “أونجوبينار” الحدودية بولاية كليس، جنوبي تركيا، بينما وصل عدد العائدين إلى سوريا منذ بداية العام الحالي إلى35  ألفاً و840 لاجئاً سورياً..

وكانت وزارة الداخلية التركية أكّدت في وقتٍ سابق أنّه خلال إجازة عيد الأضحى المبارك الأخير، فضّل 50 ألف لاجئ سوري البقاء في بلادهم وعدم العودة إلى تركيا، بينما وصل عدد اللاجئين الذين عادوا طواعية إلى سوريا في عيد الفطر الأخير إلى 153 ألف لاجئ.

وكشفت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة 16نوفمبر/تشرين الثاني، أن نحو 270 ألف لاجئ سوري عادوا إلى وطنهم في الأشهر القليلة الماضية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل