قمة عالمية في الإمارات هدفها نشر السلام وتعزيز ثقافة التسامح

قمة عالميّة لنشر ثقافة التسامح والتعايش بين المجتمعات بمختلف الأديان، ماذا طرح فيها؟

تحرير؛ علياء اﻷمل

انطلقت أعمال “القمة العالمية للتسامح” في مدينة دبي الإماراتية أول أمس الأربعاء 14 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، تحت شعارٍ ” تحقيق المنفعة الكاملة من التنوع والتعددية؛ مجال حيوي للابتكار والعمل المشترك”، ويشارك في المؤتمر قرابة ألفي شخصية من كافة أنحاء العالم لتمثيل مختلف الأديان، إضافة للعديد من المسؤولين وأعضاء في السلك الدبلوماسي  المحلّي والدولي.

وصرّح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي: ” إنّ دولة الإمارات حريصة على تهيئة المناخ الذي تدعم من خلاله كل حوار جاد يسهم في نشر مقومات السلام حول العالم، ويعين على تعزيز روح المودة والتسامح بين شعوبه، ومدّ مزيد من جسور التواصل التي يمكن من خلالها العبور إلى مستقبل يكفل للناس السعادة والاستقرار في إطار من التعايش وتقبل الآخر”.

ويبحث المشاركون في القمة العالمية للتسامح سبل نشر قيم التسامح عالمياً، ودعم الحوار البنّاء بين مختلف الثقافات والأديان مع احترام لحقوق الإنسان وصولاً للسلم العالمي من خلال نقاش قادة التسامح حول كيفية نشر وتعزيز السلام والسعادة داخل المجتمعات من عدّة دولٍ أوربية، وعربية، وإفريقية.

يذكر أنّ دولة الإمارات العربية هي أول دولة عربية تنشئ وزارةً للسعادة والتسامح.

مصدر سكاي نيوز
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل