جيفري: القوات الأمريكية ستبقى في سورية لضمان هزيمة “داعش”

تحرير؛ علياء الأمل

قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري” يوم الأربعاء 14 نوفمبر / تشرين الثاني الجاري، إنّ الإدارة الأمريكية تأمل في انتهاء القتال ضدّ تنظيم “داعش” في آخر معاقله بشمال شرقي سوريا، لافتاً إلى أنّ قوات بلاده ستبقى في سورية لضمان “هزيمة دائمة” للتنظيم.

وأضاف المبعوث الأممي خلال مؤتمرٍ صحفيٍ عقده في مقرّ وزارة الخارجية في واشنطن أنّ ” هزيمة “داعش” لا تعني بالضرورة تدمير آخر وحداته العسكرية هناك وإنّما ضمان أن لا يعود كحركة تمرّد مرّة أخرى”.

وبين جيفري أنّ المعركة البرية الأخيرة تدور على أطراف نهر الفرات بقيادة قوات سوريا الديمقراطية “قسد” مع أفراد من الجيش الأمريكي.

كما أكّد أنّ واشنطن تريد انسحاب القوات العسكرية الإيرانية من سوريا لأنّ بقاءها سيمثّل تهديداً لشركاء الولايات المتحدة في المنطقة، موضحاً أنّ العقوبات التي أعادت الولايات المتحدة فرضها على إيران مؤخراً ستشجع طهران على تقليص وجودها في سوريا.

وأشار جيفري إلى أنّ تشكيل لجنة لوضع الدستور الجديد لسوريا بإشراف الأمم المتحدة هي “خطوة حاسمة لدفع العملية السياسية قدماً”.

يشار إلى أنَّ نظام الأسد يرفض التدخّل الخارجي في صياغة الدستور السوري باعتباره، وفق تصريحاتٍ سابقة لوزير خارجية النظام وليد المعلّم، شأن سوري سيادي.

مصدر  رويترز
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل