إضرابٌ عن الطعام في سجن حماة المركزي.. المعتقلون يصدرون بياناً

الأيام السورية؛ أحمد عليان

بدأ المعتقلون في سجن حماة المركزي إضراباً عن الطعام، على خلفية إصدار المحكمة الميدانية قراراً بإعدام 11 شخصاً منهم.

وتداولت صفحاتٌ عدّة على مواقع التواصل الاجتماعي، يوم الاثنين 12 نوفمبر/ تشرين الثاني، مقطع فيديو لاعتصام المعتقلين، حيث طالبوا بـ”عفوٍ عام” أو “تسوية لأوضاعهم” كما حصل ويحصل في باقي المناطق السورية، على حدّ تعبير أحد المعتقلين.

وناشد أحد المعتقلين عبرَ بيانٍ قرأه، الشعب السوري على اختلاف توجّهاته بالتحرّك لإنقاذهم، واصفاً السوريين بالأسرة الواحدة، مؤكّداً أنّهم (المعتقلين) ليسوا طائفيين ولا مناطقيين.

معتقلو سجن حماة المركزي يضربون عن الطعام احتجاجا على قرار أحكام الإعدام الصادرة مؤخرا.

#حماةمعتقلو سجن حماة المركزي يضربون عن الطعام احتجاجا على قرار أحكام الإعدام الصادرة مؤخرا.#تلفزيون_صدى

Posted by ‎تلفزيون صدى‎ on Monday, November 12, 2018

وقال منهل جرجس نعوم  وهو من مدينة كفربو جنوبي حماة: نطالب بالتسوية أسوة بباقي المناطق، وكذلك طالب كمال ظريفي المنحدر من منطقة القرداحة، “بعفوٍ عام بطريقة سلمية”.

وحمل معتصمون داخل السجن لافتات حملت عبارات مثل: “يداً بيد لإيقاف الإعدامات والأحكام الجائرة”، وأخرى مثل: أين العالم والمنظمات الحقوقية وهيئات الدفاع عن حقوق الإنسان وعن معاناتنا”.

ورصدت صحيفة الأيّام منشوراً على صفحة “شبكة أخبار حماة” الموالية لنظام الأسد، ذكرت فيه يوم 30 أكتوبر/ تشرين الأول الفائت، أنَّ معتقلين وصفتهم بـ”الإرهابيين” اعتدوا  بالضرب على سجناء موالين للنظام.

وجاء في المنشور: “هل تعلمون يا سادة أن داخل السجن بين الإرهابيين في الطابق العلوي هناك عقول وهابية ولديهم قاضي شرعي يحكم فيما بينهم ؟؟ هل تعلمون أنهم يجتمعون ليقرؤوا الأخبار و تحركات المسلحين في ريف حماه الشمالي وريف ادلب ؟؟”

وأرفقت الصفحة صوراً قالت إنّها للسجناء الذين تعرّضوا لضرب المعتقلين “الإرهابيين”، على حدّ وصفها.

إحدى صور المساجين ممّن قالت الصفحة إنّه تعرّض للضرب من “الإرهابيين”، رصدتها الأيّام على صفحات فيسبوكية أخرى، ومنشورات لموالين للنظام، بيدَ أنّها تعود لشهر أغسطس من العام 2017!

صورة التقطت قبل أكثر من عام للمعتقل الذي تحدّثت عنه شبكة أخبار حماة-المصدر: صفحة محافظة جبلة الموالية.

ولا يزال الاستعصاء الذي يقوم به المعتقلون في السجن قائماً منذ شهر مايو/ أيّار من العام 2016، على خلفية أمر نقل 4 معتقلين إلى سجن صيدنايا سيء الصيت، لتنفيذ الإعدامات بحقّهم، وفق التسجيلات التي سرّبها المعتقلون في ذلك الوقت.

يذكر أنّ المحكمة الميدانية التابعة لنظام الأسد أصدرت يوم الخميس الفائت حكماً يقضي بإعدام 11 موقوفاً في سجن حماة المركزي بعد زيارة القاضي العسكري فراس دنيا للسجن، وفق ما ذكرت الهيئة السورية لفك الأسرى والمعتقلين، قبل أيّام.

يشار إلى أنَّ نظام الأسد أجرى سابقاً تسويات عدّة شملت حتّى تنظيم “داعش” وذلك بنقل عناصره من مخيّم اليرموك جنوبي دمشق إلى البادية شرقي السويداء بالباصات الخضراء في وقتٍ سابق من العام الجاري،  كما ضمّ النظام إلى صفوف قواته مقاتلين كانوا ضمن تنظيمات وفصائل يصنّفها “إرهابية”، وهي تسويات يطالب بها المعتقلون اليوم.

 

مصدر  وكالات
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل