مسؤول إسرائيلي: أي تسوية سورية يجب أن تراعي مصالحنا

التصريحات الإسرائيلية لإعلام حليف الأسد الأقوى!

الأيام السورية | أحمد عليان

قال نائب مدير قسم أوراسيا في الخارجية الإسرائيلية، ألكس بن تسوي، إنّ أيّ تسوية في سورية لا تأخذ المصالح الإسرائيلية بعين الاعتبار فلن تكون “قابلة للحياة”.

جاءت تصريحات بن تسوي خلال لقائه مع وفدٍ من الإعلاميين الروس يوم الاثنين 5 نوفمبر/ تشرين الثاني، وفق وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وردّاً على سؤال أحد الإعلاميين حول التعاطي مع مصالح إسرائيل في التسوية السياسية السورية في فترة عمل المبعوث الأممي الخاص الجديد لسورية، جير بيدرسن، قال المسؤول الإسرائيلي: “أنا آمل بذلك. أي تسوية في المنطقة لا بد أن تأخذ بعين الاعتبار مصالحنا”.

مضيفاً: من الضروري ضمان الأمن في الحدود الشمالية لإسرائيل.

وتطالب إسرائيل نظام الأسد بعدم السماح للإيرانيين والميليشيات التابعة لهم بالتمركز في سورية عموماً وقرب حدودها الشمالية مع سورية خصوصاً، كما شنّت (إسرائيل) أكثر من 200 غارة خلال 18 شهراً فقط، استهدفت مواقع عسكرية تابعة للحرس الثوري الإيراني المتمركز في سورية، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدرٍ عسكري إسرائيلي في 5 سبتمبر/ أيلول.

يشار إلى أنَّ وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان وجّه في مايو /أيار من العام الجاري، رسالةً لبشار الأسد نصحه فيها بالتخلّص من حلفائه الإيرانيين لأنّهم لن يجلبوا للمنطقة إلّا مزيداً من “الأضرار والمشاكل”.

وقال ليبرمان خلال جولةٍ في هضبة الجولان السوري المحتل: ”لدي رسالة للأسد: تخلّص من الإيرانيين.. تخلّص من قاسم سليماني وفيلق القدس.. إنّهم لا يساعدونك.. إنّهم لا يسبّبون سوى الضرر“، مضيفاً: ربّما نستطيع أن نغيّر المزاج العام هنا إذا تخلّصت منهم!

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل