قرار فرنسي بحقّ علي مملوك ومسؤولين أمنيين كبار في نظام الأسد!

أنور البني يعلّق على القرار: انتصارٌ آخر للعدالة

الأيام السورية | أحمد عليان

أصدر القضاء الفرنسي “مذكرة اعتقال دولية” بحقّ ثلاثةٍ من أكبر المسؤولين الأمنيين في نظام الأسد، بتهمة ارتكابهم جرائم حرب.
وذكرت صحيفة لوموند الفرنسية يوم الاثنين 5 نوفمبر/ تشرين الثاني أنَّ علي مملوك الذي يشغل منصب رئيس مكتب الأمن القومي للنظام، من بين الضباط الثلاثة، الذين لم تكشف أسماءهم مكتفيةً بالقول إنّهم مسؤولون كبار في مخابرات الأسد.
ولفتت الصحيفة إلى أنَّ إصدار قاضي التحقيق الفرنسي لمذكرات التوقيف الدولية بحقّ ضباط الأسد جرى قبل بضعة أيّامٍ وفقاً لمعلوماتها، حيث اتّهمهم القاضي، وفق الصحيفة، بارتكاب جرائم حرب وأخرى ضدّ الإنسانية بالإضافة لتورّطهم في عمليات الإخفاء القسري والتعذيب الوحشي للمعتقلين.
مذكرة الاعتقال التي وصفتها الصحيفة بالقرار الذي “لا مثيل له في فرنسا” جاءت على خلفية صور “قيصر” التي تمّ تسريبها عام 2013 وهي عبارة عن 50 ألف صورة لـ 11 ألف معتقل قضوا تحت التعذيب في معتقلات الأسد.

بدوره كتب الحقوقي السوري المعارض أنور البني على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “انتصارٌ آخر للعدالة، القضاء الفرنسي يصدر قرار توقيف دولي بحقّ ثلاثة من جلاوزة بشار، أولهم علي مملوك”
ولفت البني إلى أنّ المذكرة صدرت بناءً على صور قيصر من جهة وعلى الدعوى التي رفعها مواطن سوري فرنسي بخصوص “الاعتقال، الاختفاء القسري و القتل بحق أخيه و ابن أخيه في سورية”.

انتصار آخر للعدالة القضاء الفرنسي يصدر قرار توقيف دوليا بحق ثلاثة من جلاوزة بشار، أولهم علي مملوك، و ذلك بناء على تقرير…

Posted by Anwar Al Bounni on Sunday, November 4, 2018

وكان القضاء الألماني أصدر في حزيران من العام الجاري مذكرة اعتقال بحق اللواء جميل الحسن (65عاماً)، رئيس الاستخبارات الجوية في نظام الأسد، بتهمة ارتكاب جرائم ضدّ الإنسانية، بناءً على دعاوى قدّمها حقوقيون بالتعاون مع المركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان والمركز السوري للإعلام وحرية التعبير، وشهادات المدّعين، وفق ما تمّ الإعلان عنه من قبل البني ومازن درويش رئيس المركز السوري لحرية الإعلام والتعبير.

مصدر لوموند
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل