مباحثات تركية ـ أمريكية على مستوى رئاسة الأركان

تحرير: أحمد عليان

خلال اتصالٍ هاتفي، بحث رئيس الأركان التركي يشار غولر مع نظيره الأمريكي جوزيف دانفور الوضع السوري خصوصاً مدينة منبج.

ووفقاً لبيانٍ نشره المتحدّث باسم الأركان الأمريكية باتريك رايدر فجر يوم السبت 3نوفمبر/ تشرين الثاني، فإنَّه تمّ بحث الملف السوري، وإرساء الأمن والاستقرار في منطقة منبج شمالي سورية التي شهدت يوم الخميس الماضي، أول دوريةٍ مشتركة لقوات البلدين.

ولفت البيان إلى أنّ رئيسي أركان البلدين بحثا أيضاً جهود مكافحة الإرهاب المستمرة من أجل تحقيق نصرٍ دائمٍ على تنظيم “داعش”، مؤكّداً أنّ البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي (الناتو) يستفيدان من العلاقات العسكرية القوية المستمرّة بينهما.

وشهدت العلاقات الأمريكية التركية توتراً كبيراً، على خلفية احتجاز أنقرة للقس الأمريكي أندرو برانسون، وما تبعها من عقوبات اقتصادية متبادلة فرضها البلدين كان لها أثرٌ سلبي على الاقتصاد التركي، غيرَ أنّ العلاقات عادت إلى الانفراج بعد إطلاق السلطات التركية سراح القس في أكتوبر الفائت.

وإذ كانت تركيا منذ 18 يونيو/ حزيران الماضي تقوم بدوريات منفصلة عن نظيرتها الأمريكية في منبج التي تسيطر عليها ميليشيات كوردية (أدرجتها أنقرة على قوائم الإرهاب) وقوات أمريكية، إلّا أنّ قوات البلدين (تركيا وأمريكا) سيّرتا دوريةً مشتركةً يوم الخميس في المنطقة، ما يشير إلى تكثيف التنسيق بينهما.

وكان الجانبان (التركي والأمريكي) اتّفقا في يونيو على “خارطة طريق” في منبج تتضمّن طرد الميليشيات الكوردية المدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، من المدينة.

مصدر الأناضول
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل