ألمانيا: مطالب بعقاب المتورّطين في جريمة الاغتصاب الجماعي

طالبت مفوضية الاندماج الألمانية بتدريس التربية الجنسية للاجئين.

تحرير: أحمد عليان

بعد أيّامٍ على جريمة اغتصاب فتاة ألمانية وتورّط لاجئين سوريين في الجريمة، أكّدت مفوضية الاندماج في الحكومة الألمانية آنيت فيدمان أنّه على طالبي اللجوء العلم بأنّه لا تسامح على الإطلاق مع حالات الاعتداء الجنسي وأعمال العنف الأخرى.

وقالت فيدمان في تصريحٍ لشبكة التحرير الألمانية يوم الخميس 1 نوفمبر/ تشرين الثاني: “يتوجّب على جميع طالبي اللجوء فور وصولهم إلى ألمانيا مباشرة، وهم في مراكز الاستقبال الأولية، الحصول على دورات إرشادية حول العيش المشترك في ألمانيا”، كما طالبت بتوفير دروس تربية جنسية لهم.

مضيفةً: “يتعيّن على المهاجرين الذكور الذين يعيشون هنا منذ مدة طويلة التحدّث وبشكل واضح مع الرجال الذين هاجروا حديثاً إلى ألمانيا عن الحياة هنا، وكيفية التعامل مع الجنس والمساواة بين الطرفين، وأن يتم الحديث بلغتهم الأم إذا لزم الأمر”.

وطالبت فيدمان بإنزال أشدّ العقوبات بحقّ الجناة بعد تقديمهم للعدالة، وفق ما نقل موقع “DW” الألماني.

وكانت صحيفة “بيلد” الألمانية المحلّية ذكرت يوم الجمعة 26 أكتوبر/تشرين الأول أنَّ أكثر من ثمانية شبان قاموا بالتناوب على اغتصاب شابة ألمانية أمام مرقص ليلي في “فرايبورغ”، ويشتبه في أنّ أغلب المتورّطين في الجريمة هم من اللاجئين السوريين.

بدورها أعلنت الشرطة الألمانية إيداع شاب ألماني و 7 سوريين تتراوح أعمارهم بين 19 و20 عاماً على ذمّة التحقيق، للاشتباه  بتورّطهم في الجريمة.

وحول الجريمة ذكرت الفتاة وفق ما نقل الموقع الألماني “DW”  أنّها وبينما كانت في ملهى ليلي مع صديقتها، حصلت على مشروب من رجل لا تعرفه، وبحلول منتصف الليل غادرت الملهى مع الرجل ذاته، الذي اغتصبها في منطقة قرب غابة، ثمّ تناوب الآخرون على اغتصابها، ولم تستطع الفتاة المقاومة كون الرجل الذي قدّم لها المشروب في الملهى وضع لها مادة غير معروفة في المشروب، وفق إفادتها.

مصدر  dw
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل