تركيا تعلن عدد السوريين العائدين إلى بلادهم.. وتهدّد الـ” بي كا كا” بالدّفن

خلوصي أكّار  يؤكّد إصرار تركياعلى القتال في سورية والعراق ضدّ التنظيمات التي تصنّفها بلاده إرهابية.

تحرير: أحمد عليان

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إنّ 260 ألف سوري عادوا إلى المنطقة التي تحمل اسم “درع الفرات” وهو اسم العملية العسكرية التي نفّذتها تركيا وفصائل سورية موالية لها في المنطقة ذاتها.

ولفت الوزير التركي في خطابٍ له يوم الخميس 1 نوفمبر/ تشرين الثاني، وفق وكالة “رويترز”، إلى أنَّ عودة السوريين من تركيا إلى منطقة درع الفرات شمالي سورية جاءت نتيجة الجهود التي تبذلها قوات بلاده لإعادة إعمار البنية التحتية وإحلال الأمن والاستقرار في المنطقة.

وتستضيف تركيا أكثر من 3.5 مليون سوري على أراضيها، تراهم المعارضة التركية عبئاً اقتصادياً على البلاد، وتطالب بين الحين والآخر بترحيلهم، لدرجة أنَّ إعادتهم إلى سورية كانت ضمن البرنامج الانتخابي للمعارضة خلال الانتخابات الرئاسية.

بدورها نقلت وكالة “الأناضول” التركية عن أكار قوله: التنظيم يحفر الخنادق حول منبج شمالي سورية، ومع ذلك فإنّه “على التنظيم الإرهابي أن يعلم جيداً أنه هو من سيُدفن في الحفر التي حفرها عندما يأتي الزمان المناسب”.

وأردف وزير الدفاع: إنّ التهديدات الإرهابية القادمة من العراق نحو تركيا ما تزال مستمرة، “بسبب عدم اتخاذ الحكومة العراقية، وحكومة إقليم شمال العراق خطوات فعالة ضد منظمة ” بي كا كا” الإرهابية. وعليه سنواصل عملياتنا حتى انتهاء هذه التهديدات”.

وبدأت تركيا العملية العسكرية “درع الفرات” عام 2016 وذلك بهدف طرد مسلحي تنظيم “داعش” والتنظيمات الكوردية (التي تراها أنقرة امتداد لحزب العمال الكردستاني المدرج على لائحة الإرهاب التركية)، من حدودها مع سورية، وانتهت العملية عام 2017، كما رعت أنقرة عملية أخرى على حدودها حملت اسم “غصن الزيتون”، انتهت العام الجاري بسيطرة الفصائل السورية الموالية لها على منطقة عفرين ذات الغالبية الكوردية.

مصدر رويترز الأناضول
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل