قناة العربية السعودية في قلب دمشق .. المسمّيات على غير المعتاد!

هل بدأت قناة العربية تطبّع مع نظام الأسد؟؟؟

تحرير: أحمد عليان

غطّت قناة العربية السعودية افتتاح نظام الأسد لمتحف دمشق الدولي في قلب العاصمة دمشق، في سابقةٍ لم تفعلها القناة المحظورة في مناطق سيطرة النظام منذ بدايات الثورة السورية.

ورصدت صحيفة الأيّام يوم الثلاثاء 30 أكتوبر/ تشرين الثاني، تقرير القناة السعودية، التي غيّرت مصطلحاتها، وربّما موقفها من النظام.

إذ استبدل التقرير كلمة الثورة السورية  بـ”الصراع السوري الذي اندلع عام 2011″، محمّلاً إيّاه مسؤولية “الضرر الذي لحق بتراث البلاد الغني”، متبعاً ذلك بتأكيده أنَّ الآثار تعرّضت للنهب والتحطيم من قبل تنظيم “داعش” دون التنويه إلى دور الطائرات الروسية والقصف العشوائي الذي اتّبعه النظام في قصف مدينة تدمر، وفق ما ذكرت القناة ذاتها في تقارير سابقة!

إعادة افتتاح المتحف الوطني السوري بعد أكثر من 6 سنوات على إغلاقه

إعادة افتتاح المتحف الوطني السوري بعد أكثر من 6 سنوات على إغلاقه

Posted by ‎العربية سوريا – Al Arabiya Syria‎ on Tuesday, October 30, 2018

يأتي ذلك بعد أيّامٍ من زيارةٍ أجراها وفدٌ روسيٌّ رفيع المستوى لنظام الأسد، منطلقاً من السعودية بعد انتهاء زيارته لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ووفقاً للبيان الذي نشرته وزارة الخارجية الروسية على موقعها الرسمي، يوم 20 أكتوبر، فإنَّ زيارة الوفد لنظام الأسد جرت يوم 19 أكتوبر، حيث التقى مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سورية، ألكسندر لافرينتييف، ونائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، ببشار الأسد ومدير مكتب الأمن الوطني علي مملوك.

ووفقاً لإعلان الوزارة وما ذكرته وكالة “سانا” التابعة للنظام، فإنّه جرى بحث الحل السياسي واللجنة الدستورية، والخطّة الروسية لإعادة اللاجئين السوريين إلى البلاد.

أمّا زيارة الوفد إلى السعودية، فكانت في 14 و 15 من الشهر ذاته، تمّ خلالها بحث الملف السوري وملف اللاجئين، وفق ما تمّ الإعلان عنه في وسائل إعلام سعودية وروسية.

الجدير بالذكر، أنَّ روسيا الداعمة بقوّة لنظام الأسد لم تتّخذ إجراءات ضدّ السعودية، على خلفية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي أثار مقتله عاصفةً من الانتقادات الدولية للملكة حتّى من حليفها التاريخي (الولايات المتحدة الأمريكية)، التي اعتبرت رواية السعودية حول مقتل الصحفي غير مقنعة، في حين اعتبرت روسيا أنّها لن تتّخذ موقفاً من المملكة إلّا في حال توفّر حقائق!

مصدر وكالات
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل