المحكمة الأوروبية تنتصر للمسلمين.. الإساءة للنبي محمد ليست حرية تعبير

0
تحرير: أحمد عليان

لإقامة “التوازن الدقيق” بين الحقّ في حريّة التعبير، وحقّ الآخرين في حماية مشاعرهم الدينية، أقرّت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يوم الخميس 25 أكتوبر/ تشرين الأول، بأنّ الإساءة للرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) لا تندرج ضمن حرية التعبير.

وقالت المحكمة، في بيان على موقعها الإلكتروني، إنّ الإدانة الجنائية ضدّ سيدة نمساوية أطلقت تصريحات مسيئة للرسول وتغريمها 480 يورو “لا يعدّ انتهاكاً لحقّها في حريّة التعبير” مضيفةً: “وجدت المحكمة أنّ المحاكم المحلية (في النمسا) قامت بتوازن دقيق بين حق المرأة في حرية التعبير وحق الآخرين في حماية مشاعرهم الدينية، والحفاظ على السلام الديني في النمسا”.

واعتبرت المحكمة أنّ تصريحات السيدة “تجاوزت الحدَّ المسموح به في النقاش، وتصنّف كهجومٍ مسيءٍ على رسول الإسلام، كما تُعرّض السلام الديني للخطر”.

يأتي قرار المحكمة بعد توتراتٍ متقطّعة جرت خلال السنوات الفائتة، سبّبتها إساءات للرسول محمد، أخذت شكل رسومٍ مسيئة وفيلم، وسوى ذلك من الطرق التي يحتمي فاعلوها بحق حرية التعبير الذي توفّره البلاد الأوروبية.

مصدر وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!