توفيق العشا… في ذمة الله

تحرير؛ علياء اﻷمل

عرفه الصغار بصوته وأحبوه… لم يبحثوا عن الشخصية الحقيقية التي تجلس تحت الطاولة وتحرك الدمية “الطائر ملسون” في مسلسل اﻷطفال التعليمي “افتح يا سمسم” بجزئيه اﻷول والثاني، وطريقة غنائه المميزة.

على نقيض تلك الشخصية المحببة للأطفال، توفيق العشا أهلته ميزة صوته وقدرته على أداء مختلف اﻷدوار، إلى التنوع بين الشخصيات الطيبة والشريرة.

رحل الفنان السوري، توفيق العشا، ظهر أمس الجمعة التاسع عشر من تشرين اﻷول/أكتوبر الجاري،  في مشفى اﻷسد الجامعي بدمشق، بعد صراعٍ طويلٍ مع المرض، وقد بلغ من العمر سبعين عاماً.

رحلة فنية طويلة بين السينما والدراما، إضافةً لتأدية أدوارٍ في اﻷعمال المدبلجة، تاريخُ يكتب للراحل توفيق العشا.

الراحل من مواليد بيروت عام 1948 بدأت مسيرته مع الفن سنة 1961 عبر المسلسل التلفزيوني “رابعة العدوية” ثم عمل في العديد من الأفلام السورية التي أنتجها القطاع الخاص مع نجوم الكوميديا أمثال دريد لحام ونهاد قلعي وعبد اللطيف فتحي ورفيق سبيعي وزياد مولوي وآخرين.

قدّم الفنان توفيق العشا عدداً من اﻷعمال الفنية، أشهرها مشاركته الدائمة مع الممثل الكبير، ياسر العظمة، وقدم لوحاتٍ مختلفة في مسلسل “مرايا”، منذ انطلاقتها سنة 1982 .

أعماله السينمائية ومشاركاته قليلة يذكر تاريخ السينما منها:

(( أيام في لندن وفتيات حائرات، والانتفاضة، وغابة من الإسمنت وأبو عنتر بوند)).

تراجع حضور الفنان توفيق العشا عن شاشة التلفاز  في تسعينيات القرن الماضي مع عدد قليل من الأدوار التي أداها بأعمال مثل السنوات الصعبة، المحكوم، ويوميات مدير عام وكان مسلسل بهلول أعقل المجانين من آخر الأعمال التي شارك بها.

مصدر سكاي نيوز
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل