سفارات علي بابا …

الأيام السورية؛ جميل عمار

في الغرب السفارات والقنصليات هي بيت المغترب وناديه وملجئه، يطلب منها العون فتلبيه، وجدت لتخدمه وترعى مصالحه.

اما في بلادنا فالسفارات والقنصليات أشبه بمغارة علي بابا الداخل مفقود والخارج مطرود.

قنصلياتنا وسفاراتنا وجدت لتجعلك تتمسك بدولة الاغتراب واللجوء وتحجم عن العودة، وتمحو من ذاكرتك الوطن لما يمارس عليك من قهر واذلال ومساومات ورشاو، وغالبا ما تتحول السفارة إلى ما يشبه الثقب الأسود ليبتلعك حيث أنت، لتظهر ثانية في إحدى أقبية فروع الأمن أو في تابوت دبلوماسي لتدفن في حضن الوطن.

فعلا سفارتنا هي نموذج مصغر عن الوطن، فيها غرف للاعتقال وفرق أمنية للتحقيق وأنفاق للترحيل القسري، والجديد هي خدمة التشريح ….!!

اطمئن أيها المواطن العربي سنعيدك إلى الوطن على عدة مراحل؛ لكي لا تتكبد مصاريف وأعباء السفر.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل