الشمال المحرر ينتفض بمظاهرات “نسقط الأسد لنبني البلد”

تعرّف على المناطق التي خرجت بمظاهرات تحت شعار “نسقط الأسد لنبني البلد” شمال سوريا والأسباب التي دفعتهم للتضامن مع نازحي مخيم الركبان.

الأيام السورية: سمير الخالدي

تجديداً لروح الثورة كما وصفها ناشطون خرج مئات المتظاهرين في عدد من مدن وبلدات الشمال السوري المحرر في مظاهرات شعبية بعد صلاة الجمعة الثاني عشر من أكتوبر/تشرين الأول الجاري تحت شعار أطلق عليه “نُسّقط الأسد.. لنبني البلد” .

الفعاليات الثورية والمدَنيّة في المناطق المحررة لم تتوانَ عن المشاركة بهذه المظاهرات؛ بحسب ما أفاد الناشط الإعلامي “أبو الهدى الحلبي” للتأكيد على وقوفهم صفاً واحداً، وجنباً إلى جنب مع المتظاهرين المدنيين كما هو واقع الحال في مدينة الباب، بينما تكفّلت عناصر الشرطة العسكرية الحرة بحماية المتظاهرين من خلال التفافهم حول نقاط التظاهر.


وتضامن المتظاهرون في مدينة الباب السورية مع النازحين في مخيم الركبان الواقع على الحدود السورية الأردنية بعد المناشدات التي أطلقها أهالي المخيم؛ لفك الحصار المفروض عليهم من قبل القوات الروسية، وانعدام الخدمات والغذاء بعد امتناع المنظمات الإغاثية عن تقديم المساعدات للأهالي.

وفي سياق متّصل خرج أهالي مدينة تلمنس الواقعة بريف إدلب بمظاهرة سيارة؛ جابت خلالها شوارع المدينة، وهتفوا بعبارات مناهضة للجرائم المرتكبة من قبل قوات الأسد، وطالبوا بضرورة العمل على إخراج المعتقلين في سجون الأخير من قبل منظمات حقوق الإنسان والمحافل الدولية المعنية بالشأن السوري.

جانب من مظاهرات مدينة تلمنس-المصدر: غرف واتساب إخبارية

هذا وشهدت مدن معرة حرمة، وسراقب، وجسر الشغور، وأريحا، ومركز مدينة إدلب عددا من المظاهرات الشعبية الرافضة لأي تدخل عسكري من قبل القوات الروسية أو قوات الأسد، وناشدوا الجيش والحكومة التركية بالرد على أي خرق من قبل النظام بعد تعهد المعارضة بسحب سلاحها الثقيل من خطوط التماس بين الطرفين.

مصدر الأيام السورية
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل