برانسون يمثل أمام المحكمة في إزمير..هل سيطلق سراحه؟

تحرير: أحمد عليان

نقلت السلطات التركية القسَّ الأمريكي أندرو برانسون من منزله الكائن في ولاية “إزمير” حيث يخضع للإقامة الجبرية إلى مجمّع قضائي للمثول أمام المحكمة.

وذكرت وكالة الأناضول يوم الجمعة 12 أكتوبر/ تشرين الأول أنَّ فرق الأمن التركي اتّخذت تدابير مكثّفة جداً خلال إخراج القس من منزله إلى المحكمة، حيث من المقرّر أن تعقد جلسة لمحاكمته في مجمع “علي آغا” القضائي، بتهم التجسّس والإرهاب.

وأوقفت السلطات التركية القسّ الأمريكي في 9 ديسمبر/ كانون الأول عام 2016، بتهمة التجسّس وارتكاب جرائم لصالح منظّمتي “غولن” و “بي كا كا” المدرجتين على لائحة الإرهاب التركية.

وفي يوليو/ تموز الفائت فرضت محكمة جنائية في إزمير على برانسون الإقامة الجبرية بدل السجن بسبب وضعه الصحي.

وسبّب احتجاز القس الأمريكي بتدهور العلاقات الأمريكية ـ التركية سيّما في الآونة الأخيرة، حيث أدّى التصعيد بين الدولتين الحليفتين في الناتو إلى مشاكل اقتصادية في تركيا تراجعت على إثرها الليرة التركية إلى مستوى متدنٍ جداً.

وكان وزير الخارجية الأمريكية مايك بامبيو عبّر قبل أيّام عن أمله بإطلاق سراح القس الأمريكي، وكذلك أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن أمله بإعادة بناء العلاقات مع أمريكا.

وتشير التوقّعات إلى إطلاق السلطات التركية سراح برانسون وبالتالي عودة العلاقات التركية ـ الأمريكية، وهو ما يسفر عن تحسّن الاقتصادي التركي، وهذا ما عبّر عنه عبد القادر سلوي في مقالٍ نشرته صحيفة حرييت التركية ذكر فيه: “إذا أطلق سراح برانسون كما هو متوقع، سيحل الجزء السياسي من الأزمة مع ترامب والتي كانت بدأت في 10 آب/أغسطس (عندما فرضت العقوبات وانهارت العملة)”.

مصدر الأناضول أ ف ب
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل