نايلة تويني توضّح اللبس بعد صدور “النهار” بأوراقٍ فارغة

تحرير: أحمد عليان

بعد الضجّة التي أثارها صدور جريدة النهار اللبنانية بصفحاتٍ بيضاء، وضّحت النائبة ورئيس مجلس إدارة الجريدة، نايلة تويني، أنَّ ما جرى هو “نهار أبيض بوجه الظلمة” في إشارةٍ إلى الوضع السياسي في لبنان.

وقالت تويني في مؤتمرٍ صحفي يوم الخميس 11أكتوبر/ تشرين الأول: “صرختنا اليوم هي لنقول إنّ الوضع لم يعد يُحتَمل، وصفحات “النهار” هي صفحات الشعب، وهدفنا دعوة المسؤولين إلى صرخة ضمير”.

وأوضحت تويني: “نواجه مرحلة من أشد المراحل خطورة في لبنان وصفحات النهار البيض هي لحظة تعبير مختلفة عن شعورنا الأخلاقي كمؤسسة إعلامية تجاه وضع البلد الكارثي”.

وأعلنت تويني إطلاق شعار “نهار أبيض بوجه الظلمة”، متمنية أن يكون إصدار اليوم نقطة تحول وناقوس خطر تجاه الأزمات، لافتة إلى أنّ التفاعل الذي لمسته اليوم أكبر دليل على أهمية دور الصحافة.

كما دعت تويني إلى تشكيل الحكومة بأسرع وقت، لأنّ ثمّة أزمةٌ كبيرةٌ في البلد، ليست فقط أزمة صحافة.

وفسّر البعض صدور “النهار” اليوم بصفحاتٍ بيضاء، على أنّه إقفالٌ للجريدة الورقية، وهو ما ردّت عليه تويني بتأكيدها أنهم ” مستمرّون ورقياً والكترونياً رغم ما يمرّ به البلد من أزمات”.

مصدر lbc
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل