تعرف على استطبابات الأسبرين الجديدة

الإنسان عند تعرضه للصداع وألم الرأس يسارع إلى تناول الأسبرين لتخفيف الألم وتسكينه، ولكن قد يحمي من سرطان المبيض! فهذا ما لم نسمع به من قبل.

0
الأيام السورية؛ علياء الأمل

المبايض هي جزء من الجهاز التناسلي للمرأة، يتكون من المهبل والرحم وقناتي فالوب والمبيضين، تنتج المبايض الهرمونات الجنسية الأنثوية، الإستروجين والبروجسترون طوال سنوات الخصوبة للمرأة، وهذه الهرمونات تنظم الدورة الشهرية للمرأة، ويقلّ إنتاج هذه الهرمونات في المبايض عند تقدمها بالسن وانقطاع الطمث.

سرطان المبيض من أكثر الأمراض التي تصيب النساء بعد انقطاع الطمث، هو ورم يتكوّن في المبايض داخل الجهاز الأنثوي، ويصيب معظم النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 55-74 عاماً، ويعد سرطان النسيج المبيضي من أكثر الأنواع شيوعاً ويشكل 95% من سرطانات المبيض.

لذلك انبرت الأبحاث والدراسات للحد منه، وكان آخرها الدراسة الأمريكية الحديثة التي قادها باحثون بمركز “موفيت” بالتعاون مع معهد “هنتسمان”للسرطان وجامعة هارفرد بالولايات المتحدة؛ بيّنت الدراسة أنّ تناول جرعة مخفضة من دواء الأسبرين يومياً قد يسهم في التقليل من خطر الإصابة بسرطان المبيض للسيدات اللواتي يتناولن جرعاته بشكل يومي.

نشرت هذه الدراسة في العدد الأخير من مجلة “جاما أونكولوجي” العلمية، وركّزت على المتابعة الطبية لأكثر من 200 ألف امرأة من النساء اللاتي شاركن بالدراسات في مستشفى ” بريجهام” في ولاية بوسطن الأميركية، أصيبت 1045 سيدة منهن بسرطان المبيض، أما السيدات اللاتي تناولن الأسبرين بما يعادل 100مليغرام وبعضهن بما يعادل 325مليغرام قد انخفض لديهن خطر الإصابة بسرطان المبيض بنسبة 22% مقارنة مع غيرهن ممن لم تتناولن الأسبرين.

اعتبرت الدراسات أنّ سرطان المبيض من السرطانات القاتلة للسيدات؛ بسبب غياب الفعاليات التي تسهم في الكشف المبكر عنه، كما يعتقد الباحثون أن الالتهاب أثناء الإباضة يسهم في تطور السرطان، كما ثبت أن الأدوية المضادة للالتهاب مثل الأسبرين تقلل من خطر الإصابة بأنواع معينة منه.

مصدر وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!