متابعات حول بدء سريان اتفاق سوتشي

الأيام السورية | د. محمد عادل شوك

يبدو أنّ الأمور بخصوص اتفاق سوتشي ” اتفاق إدلب “، و البدء بسريان تنفيذ بنوده، هي على النحو الآتي:

1ـ أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير عن بدء سحب سلاحها الثقيل من المنطقة العازلة، و تجميعه في مناطق خاضعة لها في العمق الخاضع لسيطرتها، ليكون تحت تصرفها، في حال حصل أيّ خلل في بنود الاتفاق لاحقًا، و هذا على خلاف ما أشيع عن سحبه من يدها نهائيًا، و يشمل أربعة أصناف: ( الدبابات و المدرعات، المدافع، الراجمات، الهاونات )، على أن يبقى المتوسط و الخفيف بيد الفصائل، و كذا نقاط مراقبتها، و تحصيناتها كاملة، من غير أيّ تجريف أو تغيير لها.

2ـ تمّ البدء في ذلك حسبما أوضح بيان الجبهة الوطنية للتحرير الموالية لتركيا، ظهر البارحة السبت: 6/ 9 .

3ـ فيما يخص هيئة تحرير الشام، فقد باشرت بسحب سلاحها الثقيل أيضًا، بالتزامن من إعلان تركيا بدء تنفيذ هذا البند من اتفاق سوتشي، و تمّ ذلك أيضًا عقب اجتماع لبعض قادتها مع الجانب التركي خلال اليومين الماضيين، حيث أبلغوهم بضرورة الشروع بتنفيذ بنود هذا الاتفاق، حتى و إن لم تعلن الهيئة صراحة عن موقفها منه؛ و ذلك نظرًا لحساسية الأمر في صفوفها، و هو أمرٌ تتفهم حرجه تركيا، و لا ضير عندها في التغاضي عنه حاليًا، على أن تلتزم الهيئة بتنفيذ بنوده دونما أية عراقيل من تيارات رافضة له في صفوفها.

4ـ ستبدأ تركيا بإحداث آلية اتصال، لتسهيل عملية التواصل في حال حصول خروقات للاتفاق.

5ـ سيتمّ مراقبة المنطقة العازلة عن طريق الطائرات المسيرة التركية، و الدوريات المؤللة، و لن تشارك فيها القوات الروسية بتاتًا، و سيكون ذلك بالتنسيق مع الجبهة الوطنية، التي تنسق معها نقاط المراقبة التركية من قبل.

6ـ في حال قيام أية جهة أو جماعة أو فصيل بعرقلة الموضوع، أو التصدي للوحدات و الدوريات التركية، سيكون الردّ فوريًا منها، و قد تستعين بعناصر من الجبهة الوطنية الموالية لتركيا.

7ـ سيكون هناك إحصاء لعناصر الفصائل في إدلب، أيًا كانت توجهها، و سيصار إلى معرفة شخوصهم و صورهم عن طريق إصدار بطاقات تعريف بهم، ولاسيما التي يستلم عناصرها رواتب شهرية من تركيا، من أجل القضاء على الأسماء الوهمية و الازدواجية في الانتساب للفصائل، و بالنسبة للعناصر من الفصائل الأخرى، حتى يعرف حقيقة عددهم و جنسياتهم، و سيتبع هذا الأمر إحصاء لعموم قاطني منطقة إدلب و ما حولها من السكان الأصليين و النازحين، من السوريين و غيرهم من المهاجرين.

8ـ سيكون هناك إعلان رسمي لبدء تنفيذ هذه المرحلة الأولى من سوتشي، برفقة وفود إعلامية و وكالات أنباء تركية و دولية، خلال اليومين القادمين، ضمن برنامج معدّ و متفق على فقراته، و سينقل ذلك على الهواء مباشرة، و يوثّق بشكل رسمي، و يطلع عليه الجانب الروسيّ، و الأطراف الأخرى المعنية بالملف السوريّ، و الراعية للاتفاق.

9ـ سيتبع تنفيذ هذا البند الشروع بتهيئة الطريقين الدوليين للعمل نحو مناطق النظام، ” m4: طريق حلب ـ دمشق ” و ” m 5: طريق حلب ـ اللاذقية “، بإشراف تركي في مناطق الفصائل، و روسي في مناطق النظام، و ذلك في تمهيد لفتح المعابر الدولية، و ذلك بعد تحديد الجهات التي سيكون المعبر تحت سيطرتها بالتوافق مع الجانب الروسي و النظام، و آلية العمل فيه.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل