رئيس الإنتربول الدولي قيد الإختفاء.. الشرطة الفرنسية تفتح تحقيقاً

تحرير: أحمد عليان

فتحت الشرطة الفرنسية تحقيقاً حول اختفاء رئيس منظمة الإنتربول الدولي المختص أصلاً بملاحقة المجرمين عبر الحدود.

ونقلت وكالة “رويترز” يوم الجمعة 5 أكتوبر/ تشرين الأول عن مصادر في الشرطة الفرنسية أنَّ الشرطة فتحت التحقيق بعد إبلاغها من قبل زوجة رئيس المنظمة، مينغ هونغ وي، باختفائه.

وأوضحت المصادر أن زوجة مينغ، المقيم في ليون، شرقي فرنسا، حيث مقر الإنتربول، اتصلت بالشرطة بعدما لم يتواصل معها زوجها منذ سفره إلى الصين في نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي.

وانتخب السيد مينغ في الدورة الخامسة والستين للجمعية العامة للإنتربول التي عقدت في بالي في نوفمبر 2016، وسيتولى منصب الرئيس حتى عام 2020.

وقد شغل مينغ عدة مناصب في وزارة الأمن العام ، منها مدير شعبة شرطة الدوريات ، والمدير العام لإدارة مراقبة المرور ، ومساعد الوزير ، ونائب الوزير، كما شغل منصب نائب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة المخدرات، ومدير المكتب الوطني لمكافحة الإرهاب، وعضو المجلس الصيني لهيكل مكافحة الإرهاب الإقليمي لمنظمة شنغهاي للتعاون. كما أنه يشغل منصب المدير العام لخفر السواحل الصيني، وفق الموقع الالكتروني للمنظمة.

وكانت الصين، وفق رويترز، قد أبدت استياءها من قرار الشرطة الدولية “الإنتربول” رفع اسم زعيم منفي لـ”الإيغور” تتهمه الصين بأنه إرهابي، من قائمة المطلوبين.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان: “تبدي الصين استياءها من رفع الإنتربول دولكان عيسى من قائمة المطلوبين، حيث تصنفه الحكومة الصينية كإرهابي”.

مصدر رويترز
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل