إيران: نسعى لتجنّب حمام دم في إدلب!

الأيام السورية؛أحمد عليان

أعلنت إيران على لسان وزير خارجيتها محمّد جواد ظريف أنّها تسعى لتجنّب الحل العسكري في إدلب.

ونقلت مجلّة دير شبيغل الألمانية عن ظريف قوله يوم السبت 15 سبتمبر/ أيلول: “نسعى لتجنب حمام دم في إدلب ومقتنعون بأن الحل في سوريا ليس عسكرياً”.

وكانت الدول الضامنة لاتفاق أستانة (روسيا وتركيا وإيران)، عقدت قمّةً يوم الجمعة 7 أيلول في طهران، وبدا خلالها الموقف الإيراني أقلّ تشدّداً من الموقف الروسي الذي رفض اقتراح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الداعي لإعلان هدنةٍ في إدلب.

وتدعم إيران وروسيا نظام الأسد، فيما تدعم تركيا بعض فصائل وهيئات المعارضة السورية.

وعُقدت يوم أمس الجمعة قمّة رباعية ضمّت كلّاً من تركيا وروسيا وفرنسا وألمانيا، مدينة اسطنبول التركية، للوصول إلى حلّ يجنّب إدلب كارثة إنسانية، كما عقد في جنيف السويسرية اجتماع الدول المصغّرة (فرنسا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة ومصر والأردن والسعودية)، تمّ خلاله التشاور لساعتين وربع حول الملف السوري بمشاركة المبعوث الأممي لدى سورية ستيفان ديمستورا.

ميدانياً، تستمرّ تركيا بتعزيز نقاط المراقبة التابعة لها في الشمال السوري، عبر إدخال عربات ودبابات هجومية ومدافع وآليات بناء عسكرية، ودخلت اليوم دبابات تركية لأول مرّة إلى نقطة “شير مغار” في سهل الغاب، سبقها تعزيزات مماثلة في نقطة مدينة مورك شمالي حماة.

يشار إلى أنَّ كلّاً من الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان سيلتقيان في سوتشي يوم الاثنين القادم لبحث الوضع في سورية وتجنيب إدلب كارثة إنسانية، وفق وكالات تركية وروسية.

مصدر وكالات
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل