مظاهرات شعبية تعم القسم المحرر من سوريا في جمعة لا بديل عن إسقاط الأسد

تعرف على النقاط التي تم تسجيل خروجها بمظاهرات لا بديل عن إسقاط الأسد في شمال سوريا

الأيام السورية؛ سمير الخالدي

“لا بديل عن إسقاط الأسد”، عنوان المظاهرات التي خرجت بعد ظهر يوم الجمعة الرابع عشر من سبتمبر/ أيلول الجاري تركزت في أكثر من مئتي نقطة تظاهر في معظم مدن وبلدات الشمال السوري المحرر؛ للتنديد بتهديدات نظام الأسد وحليفه الروسي باجتياح المنطقة مدعوما بالمرتزقة الإيرانيين.

مراسل الأيام السورية في مدينة سلفيت بريف محافظة إدلب وثّق خروج آلاف المتظاهرين من أبناء المنطقة والبلدات المجاورة، للتعبير عن تمسكهم بمبادئ الثورة السورية الرامية لإسقاط نظام اﻷسد على الرغم من التحديات الكبيرة التي تواجههم في حال قرر الأخير تنفيذ أي عمل عسكري على المنطقة، وأكدوا على وقوفهم صفاً واحداً مع فصائل المعارضة المرابطة على جبهات ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي.

هذا وعمّت المظاهرات معظم مدن ريفي حلب وإدلب وحماة المحررة والخارجة عن سيطرة قوات الأسد في كل من: (معرة النعمان، معارة النعسان، اطمة، خان شيخون، اريحا، اللطامنة، جبل شحشبو،قلعة المضيق، تفتناز، إدلب المدينة، ابين سمعان، كفرزيتا، الهبيط)، وفي ريف حلب خرج المتظاهرون في كل من بلدات ومدن (الأتارب وكفرنوران، وترمانين).

وتأتي هذه المظاهرات بالتزامن مع التصريحات الروسية التي أكدت وجود تنظيمات إرهابية في مدينة إدلب يجب القضاء عليها، في حين تستمر تركيا بإرسال التعزيزات العسكرية لنقاط المراقبة المنتشرة في كل من إدلب وريف حماة الشمالي.

إلى ذلك نشر ناشطون إعلاميون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً تظهر دخول كوادر إعلامية تركية لداخل سوريا لنقل المظاهرات من داخل مناطق المعارضة كما هو واقع الحال في مدينة جسر الشغور.

تواجد كادر إعلامي تركي في مدينة جسر الشغور-غرف واتساب إخبارية
مصدر مراسل الأيام السورية
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل